فيسبوك تعد بخصوصية أكبر في المستقبل وجوجل ترد بأن “الحاضر أصبح آمناً”

فيسبوك تعد بخصوصية أكبر في المستقبل وجوجل ترد بأن “الحاضر أصبح آمناً”

لقد شاهدنا الكثير من المؤتمرات العالمية لهذا الشهر فمن مؤتمر فيسبوك F8  إلى Google I/O الذي حدث منذ أيام ولدينا في الحقيقة الكثير من الأخبار هذه الأيام حول هذه الشركات التقنية الأكبر في العالم.

ولكن هناك بعض النقاط المشتركة بين فيسبوك وجوجل، حيث ركّزت كلتا الشركتين على أهمية الأمان والموثوقية في حياة المستخدمين الرقمية ولكن هناك بعض الفروقات الجذرية بين فيسبوك وجوجل من هذه الناحية.

فهناك فرقاً كبيراً بين فيسبوك التي تتحدّث دائماً عن مستقبل التقنية الآمن كنقطة إيجابية في مؤتمراتها لجذب الانتباه بين الناس وإبعاد الصورة المشوّهة التي حصلت عليها فيسبوك في السنوات الأخيرة، وجوجل التي تأتي لنا بتقنيات أكثر أماناً بشكل مباشر بعيداً عن الوعود الكاذبة.



تدعو فيسبوك مؤخّراً بأن المستقبل أكثر أماناً وهذا يعني أن الماضي لم يكن آمناً تماما وهذا ما وجدناه واضحاً على شاشات التلفزة في الفترة الأخيرة وفيسبوك تعترف بسمعتها السيئة حيال الأمن والموثوقية التي يتمتّع بها مستخدمو فيسبوك ولكنّها تعمل جاهدة لتغيير ذلك نحو الأفضل.

وتحترم الناس جهود فيسبوك في هذه القضية فعندما يخرج مارك زوكربيرج لوسائل الإعلام ويعتذر من الجميع يتعاطف الناس معه ويقدّمون فرصة جديدة لفيسبوك لإثبات نفسها من جديد.

ولكن أمر جوجل مختلف فقد شاهدناها البارحة في مؤتمر المطوّرين السنوي تقدّم حلولاً عملية وآمنة. إنها تعرض مشاريع حقيقية وآمنة للناس ويتمتّع ساندر بيتشاي المدير التنفيذي لجوجل بإحدى الخصال المحبّبة كمارك أيضاً.

فعندما يخرج مارك لوسائل الإعلام ويعتذر من الناس ويكون لذلك أثراً إيجابيا في نفوس الناس فقد تميّز ساندر بيتشاي بإظهار العمل الجاد والدؤوب والصبر. فقد قال في المؤتمر الأخير بأن عملنا حول أمن مستخدمينا وخصوصيتهم لم ينتهي بعد ولن ينتهي فنحن في عملية مستمرّة من التطوير والتحديث المتواصل في هذا الخصوص.

فبدلاً من الإخفاق في أحد المناسبات ومعرفة حاجة المستخدمين الملحّة للخصوصية والعمل عليها فإن جوجل تعمل على أمن وخصوصية المستخدمين لعقود من الزمن وبملاحظة بسيطة يتبيّن لك بأن جوجل قد قطعت شوطاً طويلاً في الحفاظ على امن وخصوصية المستخدمين مقارنةً بفيسبوك ولكن من يدري، يعدنا مارك بنسخة جديدة من الفيسبوك في الفترة القادمة فمن الممكن أن ترجح كفّة الميزان لفيسبوك في هذه المنافسة.





error: المحتوى محمي