بعد أن تمسّكت بها لسنوات طويلة.. Microsoft تستعد لإجراء بعض التغييرات الجذرية على سياسات العمل المتبعة لديها!

بعد أن تمسّكت بها لسنوات طويلة.. Microsoft تستعد لإجراء بعض التغييرات الجذرية على سياسات العمل المتبعة لديها!

يبدو أنّ شركة Microsoft تستعد لإجراء بعض التغييرات الجذرية في سياسات العمل الخاصّة بها والتي حافظت عليها لعقود طويلة ولكن يبدو أنّ الوقت قد حان بالفعل لإجراء بعض التغيير على بعض القواعد التي لا تتناسب مع طبيعة أسواق العمل اليوم، في البداية ستتخلّى الشركة عن أحد أشهر قواعدها وهو منع الموظّفين الحاليين من العمل لدى المنافسين وهي قاعدة نشأت مع الأيام الأولى لإنشاء Microsoft حيث كانت الشركة تمنع الموظّفين الذين غادروا الشركة للتو من البحث عن عمل لدى الشركات المنافسة ونظرًا لأنّ Microsoft من الشركات الكبرى في العالم فإنّ الشركات المنافسة مباشرةً لها هي الشركات التقنية الكبرى أيضًا مثل Apple و Amazon و Google لذا في حال غادر أحد العاملين عملهم الحالي فلن يتمكّنوا من البحث عن عمل مشابه في الشركات التقنية الكبرى لمدّة محدّدة تفرضها الشركة.

إنّ هذه القاعدة كانت مناسبة للشركة في الأيام الأولى لتأسيسها ولكن اليوم تغيّرت الكثير من الأشياء وأبرزها قواعد سوق العمل لذا تصبح هذه القاعدة في غاية السوء في الوقت الحالي وذلك بسبب الظروف العالمية المحيطة والتغيّرات الاقتصادية وغير ذلك من الظروف التي تهدّد حرّية الموظّف وتجعله مقيّدًا بالشركة وذلك لأنّه غير قادر على الجلوس في المنزل المدّة المحدّدة في عقد التوظيف في حال ترك Microsoft، لذا فقد أعلنت الشركة بأنّها ستقوم بإلغاء تفعيل هذا البند بالنسبة للعاملين لديها باستثناء قادة الشركة ومدراء الأقسام نظرًا لحساسية الأعمال الخاصّة بهذه الفئة من الموظّفين وبحسب الشركة فإنّ القرار الجديد سيساهم في تحسين وتطوير بيئة العمل وثقافة الشركة، لذا وبعد تفعيل القرار الحالي سيتمكّن الموظّف من البحث عن عمل في أي مكان دون الشعور بالقلق حول سياسات الشركة فيما يتعلّق بالعمل لدى الشركات المنافسة، ويتوافق هذا القرار مع القرارات الأخيرة للرئيس الأمريكي جو بايدن التي تمنع الشركات من اتباع هذا النوع من الإجراءات وذلك لأنّ هذه الإجراءات تهدّد حرّية السوق والحق في المنافسة والتي تعتبر من الأركان الأساسية بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية.

وإضافةً إلى ذلك فإنّ الشركة في طريقها لإجراء تغيير آخر وهو الإعلان عن الأجور ضمن عروض التوظيف الخاصّة بالشركة وذلك لأنّ الشركة اعتادت على ذكر مصطلح الأجور التنافسية ولكن يبدو أنّ هذا المصطلح لا يشجّع الأفراد على التقديم على الوظائف ولا يتوافق مع القوانين الجديدة في بعض الولايات الأمريكية والتي تفرض على الشركات وضع الأجر ضمن عرض التوظيف أي أنّ ذكر عبارة أنّ الأجور المُقَدّمة جيدة أو تنافسية ستكون غير قابلة للاستخدام في المستقبل القريب في بعض الولايات، لذا فإنّ الشركة تتجه نحو تحسين خطط الشفافية والإعلان عن الأجور بشكل مباشر ضمن عروض التوظيف وذلك بدءًا من يناير عام 2023 ومن شأن ذلك أن يحافظ على بيئة عمل صحية وذلك لأنّ الشركة لن تواجه مشاكل العمل التقليدية الخاصّة بانقسامات الموظّفين بسبب الأجور كما يحدث في عدد كبير من الشركات اليوم.


أجهزة المقارنة

مقارنة
إزالة الكل
مقارنة
0
Facebook Twitter Copy Link WhatsApp