Google تعمل على إطلاق أسطول من الروبوتات لإنجاز المهام الاعتيادية داخل الشركة.. تعرّفوا على مشروع Everyday Robots الجديد

Google تعمل على إطلاق أسطول من الروبوتات لإنجاز المهام الاعتيادية داخل الشركة.. تعرّفوا على مشروع Everyday Robots الجديد

تستخدم X Labs التي كانت تُعرف سابقًا باسم Google X الروبوتات التي أنشأتها لتنظيف الشركة والقيام ببعض الأعمال الروتينية وقد أعلنت إدارة الشركة بأنّها تعمل على تشغيل أسطول يضم أكثر من 100 روبوت وذلك للقيام ببعض الأعمال الروتينية ضمن مشروع يُدعى Everyday Robots.

لقد كان هذا المشروع يعمل على مدى السنوات الماضية على دراسة إمكانية تفويض الروبوتات للقيام ببعض المهام الروتينية مثل فرز القمامة أو التنظيف أو توضيب الأغراض في الأماكن غير المرتّبة، وقد كان جل تركيز الشركة يتمحور حول إمكانية قيام الروبوت بمهام مختلفة، أي لا يقتصر عمل الروبوت الذي يقوم بفرز النفايات على فرز النفايات فقط وإنّما القيام بمهام روتينية أخرى مستفيدًا من مهاراته في فرز النفايات دون الحاجة لإعادة هيكلته، حتى توصّلت الشركة في النهاية إلى آلية يمكن للروبوتات من خلالها تعميم معرفتها واستخدامها لإنجاز مهام مختلفة وذلك بالاستعانة بتقنيات الذكاء الاصطناعي والتعلّم الآلي.

إنجاز ذلك بشكل عملي يعتبر أمرًا مثيرًا للدهشة بالفعل فعلى مرّ السنوات السابقة كانت مشاركة الروبوتات في إنجاز المهام اليومية متواضعة للغاية ولم يتم الحديث حول هذه المشاركة بشكل عملي يمكن الاعتماد عليه فعلًا، ولكن اليوم باعتماد 100 روبوت على سبيل المثال من قبل Google في إنجاز المهام التي تتعلّق بالتنظيف وتنظيم المكان فنحن نتحدّث عن إقالة 50 موظّف على الأقل اعتاد القيام بهذا النوع من الأعمال داخل الشركة، على الرغم من التفاؤل الكبير بإنجاز هدف كبير كهذا، فقد أعلنت الشركة بأنّها كانت تعمل لسنوات طويلة على تحقيق هذا الحلم ولكن في الوقت الحالي لا يزال هناك الكثير من العمل للقيام به ولكنّها اقتربت خطوة نحو تحقيق الهدف المتمثّل في عمل الروبوتات والموظّفين جنبًا إلى جنب في بيئة واحدة.


أجهزة المقارنة

مقارنة
إزالة الكل
مقارنة
0
Facebook Twitter Copy Link WhatsApp