مراجعة ساعة Fitbit Versa 3 الساعة الذكية الشبه مثالية !

مراجعة ساعة Fitbit Versa 3 الساعة الذكية الشبه مثالية !

أطلقت الشركة المصنّعة Fitbit ثلاثة إصداراتٍ جديدة من ساعاتها الذكية في نهاية شهر آب/ أغسطس للعام 2020، وقد بدا هنالك تشابهاً واضحاً بين الساعة الرائدة Fitbit Sense والساعة الأقل سعراً Fitbit Versa 3، مع أن التمييز بينهما قد يكون صعباً للغاية، حيث أنهما تعملان على تشغيل نفس النظام، وتمتلكان الكثير من الميزات المشتركة.

وعند المقارنة بين كلا الساعتين يجدر بنا التنويه إلى تفوّق الساعة Sense من ناحية الميزات، إلا أن ذلك لا يلغي أهمية الساعة Versa 3، خاصةً وأن مواصفاتها الفعلية تخوّلها إلى التنافس مع ساعةٍ رائدة، ولعلّ تحديد الساعة الأفضل بينهما يعتمد على تفضيلات المستخدمين وبعض العلامات الفارقة الأخرى.

المواصفات العامة للساعة Versa 3

يمكن اعتبار Versa 3 إحدى الساعات الذكية الشاملة التي تقدّم لمستخدميها الكثير من المواصفات مقابل سعرٍ معقول، حيث أنها تراقب الصحة البدنية بشكلٍ عام، فضلاً عن إظهارها الإشعارات الواردة، توفيرها خدمة الاستماع إلى الموسيقى المفضّلة، قيامها ببعض المهام دون الحاجة إلى استخدام الهاتف، وغير ذلك من الخدمات.

ومع ذلك، لا تزال الساعة Sense تتقدّم على منافستها Versa 3 وبشكلٍ ملحوظ لتشغل مرتبة الساعة الأفضل على الإطلاق لدى Fitbit، وذلك من الناحية النظرية فقط حيث أنها تمتلك المستشعرات المطلوبة لمراقبة كهربية القلب ECG، الميزة التي حظيت بتغطيةٍ إعلاميةٍ واسعة، إلا أن بعض المستخدمين لا يحتاج مثل هذه الميزات ولهذا تبقى الساعة Versa 3 في مجالات المنافسة العملية، ولا بدّ لنا من تحديد ما نريده فعلياً من الساعة قبل شرائها.

ما جديد الساعة Versa 3

تم إصدار الساعة السابقة Fitbit Versa 2 خلال العام 2019، إلا أنها لم تحرز تقدّماً ملحوظاً عن الساعة الأساسية Versa، على خلاف Versa 3 التي حملت في طياتها الكثير من التغييرات المميزة التي تدفع الكثير من مستخدمي Fitbit Versa 2 للانطلاق نحو الساعة الأحدث.

وما تكشف عنه جداول المقارنة بين الإصدارين Versa 2 و Versa 3 هو تزويد الساعة Versa 3 بخدمات GPS التي تعتبر من النقاط المهمة والجذرية بالنسبة لبعض المستخدمين، بالإضافة إلى توفيرها المساعد الرقميّ Google Assistant، ودعم الاتصالات الهاتفية عبر بلوتوث.

كما تجدر بنا الإشارة إلى عدم تزويد الشركة المصنّعة للساعة Versa 2 بالنسخة الأخيرة من نظام التشغيل Fitbit OS 5.1، وبالتالي لن تحصل هذه الساعة على المزيد من التحديثات في المستقبل بينما يمكن للساعتين Fitbit Versa 3 و Fitbit Sense الترقية إلى النظام الجديد.

أخيراً، لا تدعم Versa 3 حزمة التطبيقات الخاصة بالساعة Versa 2.

ميزات الساعة Versa 3

مراقبة نسبة الأوكسجين في الدم SpO2

اقتصر عمل المستشعرات SpO2 في بادئ الأمر على توفير بعض الواجهات المخصصة للساعات الذكية، إلا أن ذلك قد اختفى مع الزمن، لنلاحظ بعد التحديث الأخير للنظام في الساعة Versa 3، بأنها قد بدأت فعلياً في العمل على تتبع نسبة الأوكسجين في الدم أثناء النوم بغض النظر عن واجهة الساعة التي نقوم باستخدامها، إلا أن الاطلاع على نتائج المستشعر SpO2 يطلب إلينا التعامل مع واحدة من ثلاثة واجهاتٍ فقط عملت Fitbit على توفيرها للمستخدمين، أما في حال استخدام واجهةٍ مختلفة فعلينا التوجّه إذاً إلى التطبيق الأساسي Fitbit والتحقق من معلومات SpO2.

وبهذا الشأن، يمكننا الاشتراك بخدمات التطبيق Fitbit Premium من أجل الحصول على النتائج طويلة المدى للمستشعر SpO2 (أو على مدار 30 يوماً)، وقراءة النصائح الصحية المتوفرة، مع العلم بأن نتائج قراءات المستشعر تتوفر للمستخدمين على مدار الأسبوع بشكلٍ مجانيّ.

دعم الساعة للمساعد الرقميّ Google Assistant

مع التحديث الأخير للنظام في الساعة Versa 3 أصبح بالإمكان الاختيار ما بين المساعد الرقميّ الصوتيّ Google Assistant، أو Amazon Alexa.

وقد أبدى المساعد جوجل مع هذه الساعة أداءً جيداً وسريعاً، ليشمل ذلك السؤال عن أحوال الطقس على سبيل المثال، إطفاء الأضواء الذكية، إرسال الرسائل النصية، والردّ عليها أيضاً، أو الاستجابة لرسائل البريد الالكتروني باستخدام التلقين الصوتيّ للمساعد على نظام أندرويد.

إلا أن النقطة الأهم في هذا المجال هي استجابة المساعد باستخدام الردود الصوتية، حيث أنه بالرغم من احتواء الساعة Versa 3 على مكبرٍ صوتيّ، إلا أن جوجل لا يستجيب فعلياً بالردود الصوتية وإنما بالردود النصية فقط بينما يقوم المساعد أليكسا بذلك.

وبحسب Fitbit فإن هذا الأمر سيتم إصلاحه جذرياً من خلال تحديث النظام للساعة مع بدايات العام الحالي 2021.

الاتصالات عبر بلوتوث

ورد في التحديث الأخير للساعة Versa 3 دعم المكالمات الصوتية أيضاً، حيث يتم تحويل الساعة إلى مكبّرٍ صوتي متصل عن طريق بلوتوث بأي هاتفٍ ذكيّ، لنتمكّن بذلك من التحدث إلى الساعة وإجراء المكالمات ليتم الاستماع أيضاً إلى الشخص المتصل عن طريق المكبر الصوتي في الساعة، وبما أنه بالإمكان إجراء المكالمات الهاتفية من الساعة أو استقبالها باستخدام المساعد جوجل، وبالتالي فإننا نستطيع فعلياً القيام بالاتصالات الضرورية من الساعة، دون الحاجة إلى استخدام الهاتف مع الإشارة إلى ضرورة تواجد الهاتف في المحيط المسموح به للاتصال مع الساعة عن طريق بلوتوث، نظراً لفقدان قدرة Versa 3 على توفير الشبكات LTE.

أهم الجوانب السلبية للساعة Versa 3

يمكن القول بأن جميع السلبيات التي تعاني منها الساعة Fitbit Sense منطبقةً أيضاً على الساعة Versa 3، بما في ذلك الاعتماد على الشحن السلكيّ دون دعم الشحن اللاسلكيّ، ما يزيد من عدد الكابلات التي نستخدمها في الحياة اليومية.

وتستخدم كلا الساعتين زراً سعوياً صعب الاستخدام في طرفها الأيسر، فيما ألغى التحديث الجديد للنظام Fitbit OS حاجة الساعة إلى استخدام هذا الزر، في عملية الرجوع، وإنما يمكن تخصيصه كاختصارٍ لتطبيقٍ ما، أو من أجل العودة إلى الشاشة الرئيسية، أو حتى تشغيل الشاشة إذا كان التشغيل التلقائي متوقفاً عن العمل.

كما جاء النظام الجديد Fitbit OS بحلٍّ جذريٍّ لغالبية المشاكل التي واجهتها الساعة Sense، في المقابل سنجد بأن Versa 3 تفتقر فعلياً إلى الميزة الأساسية في ساعات Versa السابقة، ألا وهي تحميل الموسيقى المحلية، حيث يمكننا تنزيل قوائم التشغيل من Deezer و Pandora بشكلٍ تام وبدون اتصالٍ بالإنترنت، نظراً لامتلاك الساعة إلى ما يقارب 2.5 جيجابايت من المساحة المفرّغة للعمل، مع الإشارة إلى عدم القدرة على إرسال ملفات الموسيقى الخاصة إلى الساعة Versa 3، كما وينطبق الأمر على تحميل قوائم التشغيل من التطبيق Spotify، بالرغم من القدرة على التحكم بهذا التطبيق على الهاتف  باستخدام الساعة.

وقد أعلنت الشركة المصنّعة Fitbit عن دوام بطارية الساعة Versa 3 لغاية 6 أيامٍ أو أكثر، مع أن الخدمات المتاحة على الساعة تحتاج إلى قدراتٍ أكبر للبطارية، كما أنه مع تشغيل الميزات الجديدة بما في ذلك تتبع النوم، التشغيل الدائم للشاشة، والقليل من خدمات GPS، لن تستمر الطاقة لأكثر من 3.5 يوماً فقط، وعند القيام بشحن الساعة لم يستغرق الأمر أكثر من ساعةٍ واحدة.

ويمكن القول بأن إيقاف التشغيل الدائم للشاشة لن يعود بالنفع الكبير على تجربة استخدام الساعة، حيث أنه قد يزيد من عمر البطارية، إلا أنه عند رفع المعصم لن يعمل التشغيل التلقائي للشاشة على نحوٍ تام وفي كافة الحالات، وبالتالي سنحصل على شاشةٍ سوداء عند التحقق من الوقت، ولعلّنا نستطيع تجاوز هذه المشكلة بواسطة تفعيل التشغيل الدائم للشاشة.

أخيراً، لا يجدر بنا التغاضي عن الحجم الكبير لمكتبة التطبيقات Fitbit، بالرغم من أنها تحتوي القليل فقط من التطبيقات، ولكنها تحتوي بعض الأدوات السريعة أيضاً كالآلة الحاسبة، تطبيق الخرائط وبعض الألعاب.

 أي الساعتين أفضل Versa 3 أم Fitbit Sense

تتميّز الساعة Fitbit Sense ببعض الميزات الأساسية التي تفتقر إليها الساعة Versa 3، ويمكننا تعدادها في نقاطٍ محددة بغض النظر عن التفاصيل الأخرى:

  • أولاً مراقبة السيالة العصبية EDA أو ما يعرف بالنشاط الكهربائي في الجسم (حيث يتم التركيز بشكلٍ أساسيّ على معدّل الضغط)
  • مخطط كهربية القلب.
  • درجة حرارة الجلد.

بخلاف النقاط الثلاث السابقة، يمكن أن نطابق الساعة Sense بشكلٍ كامل مع نظيرتها Versa 3، مع أن الفرق في نقطة السعر بين الساعتين يبلغ 100 دولار تقريباً، ولهذا علينا الاختيار بين الساعتين إذا ما كنا بحاجةٍ إلى هذه الميزات الإضافية أم لا.

الخلاصة

يمكننا تصنيف الساعة Versa 3 كواحدةٍ من أفضل الساعات الذكية على الإطلاق، نظراً لما تقدّمه من دقةٍ في القياسات، والكثير من الميزات الإضافية الأخرى التي تضاهي الساعة المنافسة Sense، مع التخلف عن القليل منها فقط، ولهذا فلا يمكن عدّها ساعةً مثاليةً تماماً، إلا أنها تقدّم كل ما يحتاجه مستخدمي أندرويد تقريباً، وبسعرٍ لا يتجاوز 230 دولار.


أجهزة المقارنة

مقارنة
إزالة الكل
مقارنة
0
Facebook Twitter Copy Link WhatsApp