مراجعة Tecno Pova 2 .. خطوة تكنو لمنافسة الهواتف الذكية الأقوى .. فهل نجحت في ذلك ؟

مراجعة Tecno Pova 2 .. خطوة تكنو لمنافسة الهواتف الذكية الأقوى .. فهل نجحت في ذلك ؟

للطلب والشراء

آخر العروض حول Tecno Pova 2 وملحقاته من أمازون

*بصفتنا شركاء في امازون، فإننا نحصل على عمولة من عمليات الشراء الناجحة
As an Amazon Associate We earn from qualifying purchases*

لم يمض الكثير من الوقت على ابتداء Tecno في دخول مجال تصنيع الهواتف الذكية، وقد أطلقت بعض منتجاتها في الفلبين أولاً، لنشهد مؤخراً وصول الطرازات Spark 7 Pro و Camon 17 Pro و Tecno Pova 2 إلى الأسواق العالمية أيضاً، مع أن الوقت لا يزال مبكراً على إصدار خلف جديد للهاتف الأساسيّ Pova، والذي جاء بهيكل ضخم وشاشة كبيرة في العام الماضي، بالإضافة إلى بطارية بسعة 6000 ميللي أمبير، بالرغم من نطاقه السعريّ المنخفض، ولهذا دعونا نستكشف أبرز مواصفات الطراز Pova 2، وما أمكن إضافته على الهاتف السلف من تحسينات.

هيكل متين ومقاوم

تم تصميم الهاتف الأحدث Pova 2 بأبعادٍ تساوي إلى 173.3 في 78.8 في 9.6 مم، وقد احتوت هذه الأبعاد الضخمة على شاشةٍ كبيرةٍ من نوع IPS LCD  بقياس 6.9 إنش، وتستطيع بدورها أن تصل إلى مستويات الدقة  Full HD+، أي ما يعادل 1080 في 2460  بكسل، ويقطع ثقب الكاميرا الأمامية الصغير وسط الحافة العلوية من هذه الشاشة.

ومع هاتفٍ منخفض السعر إلى هذا الحدّ يمكننا توقّع انخفاض جودة العرض قليلاً، إذ لا تستطيع شاشة الهاتف إنتاج الكثير من السطوع، وعمق الألوان كما في الهواتف المنافسة الأخرى، كما تفتقر عموماً إلى المستويات المتقدّمة من التباين، وزوايا المشاهدة الواسعة إلا أنها لا تزال قابلةً للاستخدام في ضوء النهار الساطع، كما جرى أخيراً تزويد هذه الشاشة بغلافٍ واقٍ مسبق التثبيت.

وقد اختارت تكنو لهاتفها الجديد Pova 2 غلافاً خلفياً من مادة البولي كربونات (البلاستيك المقوّى)، بحيث تعلوه النقوش الدقيقة ضمن الخطوط الطولانية الواضحة، والتي يتخلّلها شعار Pova الكبير في الزاوية اليسارية الدنيا.

وباعتبار هذا الغلاف ثابت اللون، فيعني ذلك بأنه مقاوم للخدوش وانطباع بصمات الأصابع، ولهذا يمكن استخدامه بسهولةٍ تامةٍ خلال اليوم، دون أن نخشى عليه خطر الانزلاق وبالتالي فإنه يلغي الحاجة إلى أغلفة الحماية الواقية، بالرغم من تضمين تكنو غلافاً شفافاً لهذا الهاتف داخل العلبة.

وقد استبدل الهاتف Pova 2 مستشعر البصمات الخلفيّ بآخر مدمج في زر الطاقة، بحيث يسهل علينا استخدامه أثناء اقتناء الهاتف.

كما تَركّز إطار الكاميرات الرباعية أعلى يسار الغلاف الخلفيّ من الهاتف، بينما تضمّنت حافته السفلية منفذاً للشحن والنقل السلكيّ للبيانات من النوع Type-C، بحيث يستقبل الطاقة بقوة 18 واط، وينحدر إلى جانب مقبس السماعات القياسيّ وفتحةٍ صغيرةٍ لإعداد الميكروفون.

وقد اعتدنا في الواقع رؤية مكبرات الصوت الكبيرة بجوار منفذ USB المخصص للشحن في بقية الهواتف، بينما يحتوي الهاتف Pova 2 على مكبراتٍ مزدوجةٍ تنقسم ما بين الأعلى والأسفل لإخراج الصوت بمقدارٍ جيدٍ في غالبية الأحوال.

وأخيراً، يأتي هذا الهاتف بفتحةٍ جانبيةٍ مخصصةٍ لبطاقتي Nano SIM، وبطاقة الذاكرة الخارجية microSDXC.

أداء الهاتف Pova 2

يعمل هذا الطراز بشرائح المعالجة MediaTek Helio G85، والتي تقدّم بعض التحسينات الإضافية عن جيلها الأساسيّ MediaTek Helio G80  والذي أرفق سابقاً بالهاتف الأول Tecno Pova.

وبفضل هذه الشرائح يمكن التنقّل في أرجاء الهاتف والتبديل بين المهام بسلاسةٍ تامةٍ وذلك ضمن واجهة الاستخدام HiOS 7.6 التي تعتمد على نظام التشغيل Android 11 ، كما تم تنظيفها بشكلٍ جيدٍ هذه المرة حتى وصلت إلى استقرارٍ كبيرٍ مع النسخة الثابتة من أندرويد، بينما لن يخلو الأمر من بعض التطبيقات نادرة الاستخدام وإشعارات الإعلانات بين الحين والآخر مع أنها لم تعد مزعجةً كما في السابق.

وبحسب اختبارات AnTuTu فقد وصل الهاتف Pova 2 إلى 251242 نقطةً تقريباً، متغلّباً بذلك على 4% فقط من كامل أنواع الهواتف حول العالم.

من ناحيةٍ أخرى، تلعب شاشة الهاتف دوراً مهماً في مساعدة المستخدمين على القراءة، خاصةً أولئك الذين يعانون من ضعف البصر، وبالتالي فإن عروض الأفلام والرسوميات أيضاَ ستكون مريحةً للعين.

ومع تثبيت اللعبتين Black Desert Mobile و Marvel Super War، وصلت إعدادات الرسوم القصوى إلى 30 إطاراً في الثانية، مع انخفاضٍ ملحوظٍ لهذا العدد في بعض الأحيان.

وأثناء اللعبة الأولى وصلت بعض التحذيرات إلى الهاتف لتفيد بأن إعدادات الرسوم في حدودها الأعلى وبأن جودة اللعبة ستنخفض تلقائياً وبالتدريج حفاظاً على سلاسة اللعب، وغالباً ما يؤدي انخفاض إعداد الرسوم حتى الحدود الدنيا إلى تعثّرٍ واضحٍ في اللعب.

كما أضيف لهذا الهاتف نظام تحسين اللعب Game Space، والذي يقوم بكتم جميع الإشعارات والمكالمات أثناء اللعب، ويساهم أيضاً في تتبّع اللعب وغير ذلك الكثير.

ويحتوي النظام الأخير على اللوحة Game Assistant Panel، بحيث يمكننا الوصول إليها بالتمرير السريع أو الضغط من أحد أطراف الهاتف إلى الطرف المقابل داخل إطار اللعبة، وتتيح لنا هذه اللوحة تحديد الكثير من الإعدادات دون مغادرة اللعبة، بما في ذلك النوافذ العائمة لتطبيقات المراسلة، والقدرة على تخصيص أزرار الصوت لتقوم ببعض الأشياء داخل اللعبة، كما أننا نستطيع استخدام الإعداد المغيّر للصوت والذي يقلب أصواتنا إلى صوت رجلٍ أو امرأةٍ إلا أن النتائج ستبدو غير طبيعيةٍ بالمجمل.

إلى أين وصلت قدرات التصوير في هذا الهاتف؟

لهذا الهاتف كاميرا رباعيةٍ في الخلف تضمّ كلاً من العدسة الرئيسية 48 ميجا بكسل، عدسة ماكرو بدقة 2 ميجا بكسل، وزوجٍ من مستشعرات العمق، إذ يحتمل أن تكون أبحاث تكنو قد وضّحت تفضيل معظم المستخدمين لوضع Portrait أثناء التصوير، وهذا ما شجّعها على استبدال العدسة العريضة بهذا الإعداد.

وبعد كل شيءٍ تبدو لقطات Portrait جيدةً فعلياً، حيث تظهر بحوافٍ واضحةٍ جداً، إلا أننا بحاجةٍ إلى الكثير من الضوء أو سينتهي الأمر بالكثير من الضوضاء والتشويش وغياب التفاصيل.

ولا تزال مستشعرات الهاتف أضعف من سواها في مجال النطاق الديناميكيّ، ولهذا فإن استخدامها في تصوير المشاهد الساطعة جداً سيؤدي إلى زوال جودة الصور تقريباً، بينما ستميل لقطات الإضاءة الضعيفة إلى النعومة بشكلٍ أكبر.

كما تحتاج درجات الألوان إلى بعض الإعداد مع ضبط توازن اللون الأبيض بشكلٍ جيد، حيث تظهر لقطات الهاتف بألوانٍ باهتةٍ فعلياً بغض النظر عن نسبة الإضاءة المحيطة.

ويمكن القول بأن صور الكاميرا الأساسية الخلفية قابلةً للاستخدام نسبياً، حيث تم تحسين جودة الصورة بشكلٍ كبيرٍ للغاية بالمقارنة مع هواتف تكنو الأخرى والتي تمتلك نفس المستشعر، وغالباً يعود ذلك إلى إضافة الكثير من التحسينات مع نظام التصوير الجديد في نسخة Android 11.

أما عن صور الكاميرا الأمامية فلا بأس بها نوعاً ما، إذ أنها تفقد الكثير من التفاصيل التي يمكن الوصول إليها بواسطة المستشعرات الأصغر 8 ميجا بكسل، ويمكن أن تعود فلاتر الواقع المعزّز AR بالقليل من الفوائد على اللقطات المصوّرة.

ولا ينصح فعلياً باستخدام الهاتف Pova 2 في تسجيل مدونات الفيديو، إذ تتلاشى تفاصيلها بسرعةٍ كبيرة، وتميل الحواف إلى النعومة، بينما تفتقر التفاصيل المتوسطة إلى النطاق الديناميكيّ، وينبغي لهذا الهاتف أخيراً أن يفي بالغرض مع مكالمات الفيديو.

بطارية كبيرة للغاية

جرى تزويد Tecno Pova 2 بسعةٍ تبلغ 7000 ميللي أمبير لبطارية الهاتف، وهذا يعني بأنها قد تستمر في العمل اليوميّ لغاية ثلاثة أيام تقريباً، وذلك بالرغم من اختبار الهاتف بين الفينة والأخرى من خلال تشغيل الألعاب، تطبيقات التواصل الاجتماعيّ، ومشاهدة الفيديوهات باستخدام شبكة Wifi.

كما تستطيع بطارية الهاتف أن تصل إلى حدود 10 ساعات من التشغيل الدائم للشاشة، بالرغم من اعتماد هذه الأرقام على حالات استخدام الهاتف، ومع ذلك لا يزال الطراز Pova2 قادراً على منافسة الهاتف ذي البطارية الأكبر سعةً في العام 2021.

ولإعادة شحن هذه البطارية الكبيرة سيحتاج الأمر إلى الانتظار حتى ثلاث ساعاتٍ ونصف تقريباً لملئها بالطاقة كاملةً.

الخلاصة

حاولت تكنو تقديم الكثير من تقنياتها المحسّنة للمستخدمين في الهاتف Pova 2، فزوّدته بعلامات التصميم المتقدّم وبطاريةٍ لا تنفذ من الطاقة قبل ثلاثة أيام، وأداءٍ جيدٍ في معظم الأحيان مع النسخة المستقرة من نظام التشغيل، بينما خفّضت لقاء ذلك من جودة العرض والتصوير، وحذفت العدسة فائقة العرض، وتخلّت عن المستويات العليا من الصوت ودقة الرسوميات وذلك في سبيل تحقيق الموازنة ما بين مواصفات الهاتف ونقطته السعرية التي لا تتجاوز 160 دولار.

للطلب والشراء

آخر العروض حول Tecno Pova 2 وملحقاته من أمازون

*بصفتنا شركاء في امازون، فإننا نحصل على عمولة من عمليات الشراء الناجحة
As an Amazon Associate We earn from qualifying purchases*


أجهزة المقارنة

مقارنة
إزالة الكل
مقارنة
0
Facebook Twitter Copy Link WhatsApp