مراجعة Mi Band 7 السوار الرياضي الجديد من شاومي بمستشعرات أفضل ونطاق سعري منخفض

مراجعة Mi Band 7 السوار الرياضي الجديد من شاومي بمستشعرات أفضل ونطاق سعري منخفض

تقدّمت شاومي لهذا العام في قطاع الساعات الذكية رخيصة الثمن وأضافت لها العديد من ميزات القيمة مقابل المال، فمن التصميم الأفضل مقارنةً بجيلها السابق، إلى الشاشة الأكبر دائمة التشغيل، إلا أن تحسيناتها الجديدة لم تصل بعد إلى تضمين خدمات GPS، أو NFC واقتصرت على اختيار المستشعرات الأكثر تقدّماً لتتبّع اللياقة البدنية ومعدل ضربات القلب وضغط الدم، كما جاءت بكمٍ هائل من الأوضاع والتمارين التي تتناسب مع متطلبات واحتياجات اللاعبين الرياضيين.

تصميم سوار اللياقة الجديد Mi Band 7

راعت شاومي أهمية تأمين تجربة أفضل للمستخدم من ناحية العرض، فزوّدت ساعتها الجديدة بشاشة AMOLED أكبر حجماً من شاشة جيلها السابق وبنسبةٍ تقارب 25%، فبلغ قياس شاشتها الجديدة 1.62 إنش، لتعرض محتوياتها بدقة 490×192 بكسل، مع سطوع يبلغ في ذروته 500 وحدة ضوئية مع أن إضاءة الساعة Mi Band 6 لم تتعدّ 450 وحدة إضاءة، وفضلاً عن ذلك تدعم شاشة الساعة الأحدث Band 7 ميزة التشغيل الدائم، فتقوم بإظهار عقارب الساعة على الدوام، بالإضافة إلى اختصاراتٍ لبيانات الصحة واللياقة البدنية، كما تبدو الاستجابة اللمسية لهذه الشاشة سريعةَ أيضاً، فلا تعاني من أي تأخيراتٍ تذكر.

Mi Band 7 – Mi Band 6

تفتقر الساعة Mi Band 7 إلى مستشعر الإضاءة المحيطة نظراً لمجالها السعريّ المنخفض، وبالتالي سيكون علينا ضبط سطوع الساعة يدوياً من خلال قائمة الإعدادات الخاصة بشاشة العرض.

من ناحيةٍ أخرى، عدّلت شاومي تصميم واجهة الاستخدام الخاصة بمتتبعات اللياقة البدينة، وغيّرت من تنظيمها وأضافت لها العديد من الواجهات الرسومية الجديدة، وهذا ما بدا واضحاً في شكل الأيقونات، والثيمات المستخدمة، حيث بات التنقّل في واجهة الاستخدام سهلاً للغاية، إذ يمكننا الحصول على قائمة الإشعارات الخاصة من خلال التمرير نحو الأسفل على واجهة الساعة، كما سيؤدي السحب من الأسفل إلى إظهار كامل التطبيقات، بينما سيقوم التمرير من يمين أو يسار الشاشة بعرض أدوات الاختصار المتاحة الخاصة بالتطبيقات، أما الضغط المطوّل على واجهة الساعة فيمكننا من خلاله تغيير أو تخصيص الشاشة كالاعتماد على واجهةٍ رسوميةٍ تعرض لنا المزيد من بيانات الصحة البدنية بالألوان والتصاميم المناسبة.

باستثناء هذا التغيير الواضح في حجم شاشة العرض، سنلاحظ بأن التصميم العام لساعة Mi Band 7 لم يختلف كثيراً عن سابقاتها من نفس السلسلة، حيث تكررت لديها الأحزمة السيليكونية المرنة التي تحيط بشاشة العرض، وكذلك المشبك البسيط الذي يعتمد على تثبيت الدبوس بإحدى الفتحات الموجودة، كما توفرت هذه الساعة أخيراً بمجموعةٍ واسعةٍ من الألوان، تشمل كلاً من الأبيض، الأسود، الأزرق، الأخضر، البرتقاليّ، الورديّ، الأخضر اللامع، البرتقاليّ اللامع، الأخضر الزمرّديّ، والأزرق الفيروزي.

وكما هو الحال مع الجيل السابق Mi Band 6، تستخدم الساعة الجديدة Band 7 خاصية الشحن المغناطيسيّ، مع إمكانية وضع الساعة على قاعدة الشحن مع أو بدون نزع الكبسولة (قاعدة الساعة) من مكانها، لتتم عملية الشحن الكامل لهذه الساعة في حدود ساعتين تقريباً.

كم تدوم بطارية Mi Band 7 بعد شحنها كاملةً؟

جرى تضمين الساعة Mi Band 7 بطاريةً بسعة 180 ميللي أمبير، وقد تحدّثت شاومي عن قدرة هذه البطارية على الدوام في العمل حتى 14 يوماً من الاستخدام المعتدل، و9 أيامٍ للاستخدام المكثّف، فمع تشغيل ميزات التتبّع المتقدّمة سنكون قادرين على الوصول بالساعة إلى نهاية الأسبوع، كما يمكن تمديد هذه الفترة بإيقاف بعض الميزات غير الضرورية، حيث أن تفعيل التشغيل الدائم لشاشة العرض سيكون كفيلاً بتقليل فترة استمرار البطارية إلى النصف تقريباً، فيما يتسبّب تنشيط كافة الميزات المتقدّمة بالحاجة إلى إعادة شحن الساعة بعد أربعة أيامٍ فقط، ولحلّ هذا الاستهلاك الكبير في الطاقة، يمكننا إيقاف التشغيل الدائم لشاشة العرض، وتنظيم جدولٍ يوميٍّ بالميزات المطلوبة لتوفير استهلاك الطاقة.

تتبّع Mi Band 7 لتفاصيل اللياقة والصحة البدنية

بذلت الشركة المصنّعة شاومي مجهوداً كبيراً في تحسين عملية التتبّع لصحة المستخدمين ولياقتهم البدنية، وذلك من خلال إضافة مراقب الأوكسجين في الدم، والإشعارات اللازمة لتنبيه المستخدم عند انخفاض نسبة الأوكسجين SpO2 إلى أقل من 90%، أو انقطاع التنفّس أثناء النوم، كما ترافق ذلك بأدوات إظهار معدل ضربات القلب، وبيانات النوم، ونتائج المستشعر الخاص بضغط الدم، وعند اختبار دقة معدل النبضات الذي تقدّمه Mi Band 7، كان قريباً جداً مما جاء به الحزام المخصص Polar H10، بينما لم تبرع هذه الساعة في إعطاء نتائج دقيقةً حول تمارين رفع الأثقال، وتحليل بيانات الركض خارجاً في الأرجاء.

كما تزوّدت Mi Band 7 بما يساوي 120 وضعاً مختلفاً من أوضاع التتبّع الرياضية التي تتناسب مع تمرينات اللياقة المعتادة كالركض وركوب الدراجات بالإضافة إلى الشطرنج وقيام المستخدم بالاختبارات المتنوعة.

على صعيدٍ آخر، تحتوي هذه الساعة على بعض المقاييس الجديدة للتدريب، كمقياس الحمل، وتأثير التدريب، وكذلك وقت استعادة النشاط، ومع أننا لن نحصل على الكثير من البيانات التي يمكن مقارنتها مع نتائج متتبّعات اللياقة الأخرى من Garmin، إلا أن الأدوات المتوفرة في هذه الساعة لا تزال كافيةً بالنظر إلى مجالها السعريّ.

في واقع الأمر، يمكن الاعتبار في جميع هذه المستشعرات الإضافية عن الجيل السابق Mi Band 6 بكونها خطوةً محمودةً لساعات شاومي في مجال تتبّع اللياقة البدنية، كما يعدّ تأمين المستشعر المتقدّم VO2 ميزةً جديدةً للساعة Band 7، حيث يساهم هذا المستشعر في تحليل تفاصيل التدريب للمستخدمين.

وللحديث عن وقت النوم، فقد أغفلت الساعة Mi Band 7 خلال اختبارها بعض حالات الاستيقاظ في دورة النوم الليليّ، مع أنها قادرةً على تسجيل أوقات القيلولة التي تتجاوز 20 دقيقة، كما أعطت هذه الساعة نتائج قريبةً جداً من حزام Fitbit في مراحل النوم العميق أو الخفيف، فيما سجّلت بعض جلسات النوم الخفيف كحالة استيقاظ، علماً أن تطبيق الهاتف Zepp Life هو المسؤول عن تحليل بيانات النوم التي تقيسها الساعة ليقوم بعرضها بشكلٍ واضحٍ وبفوارق زمنيةٍ أسبوعيةٍ أو شهريةٍ أو حتى سنوية.

على الجانب السلبيّ، لا تدعم هذه الساعة خدمات GPS، وهذا ما يساهم في تأخّرها عن بقية الساعات المنافسة في الأسواق، حيث يضطّر المستخدمين إلى اصطحاب هواتفهم الشخصية عند القيام بالجولات بدلاً من الاعتماد على الساعة.

الوظائف الأساسية لباند Mi Band 7

بالرغم من امتلاك هذه الساعة لشاشة العرض الكبيرة، والتي توجد عادةً في الساعات الذكية فقط، إلا أنها تهتمّ بتتبّع اللياقة البدنية في الدرجة الأولى، لتنتقل بعد ذلك إلى مهمة الاقتران بالهواتف الذكية، بينما تفتقر إلى الميزات الذكية الأخرى كدعم خدمات الدفع عن بعد، أو المساعد الصوتيّ كما أنها لا تحتوي على أيٍّ من التطبيقات الخارجية أو الواجهات الرسومية القابلة للتحميل، ولكنها بعد كلّ شيءٍ، لا تزال قادرةً على الاقتران مع هواتف أندرويد وأيفون، وعرض الإشعارات بشكلٍ جيد، وذلك فضلاً عن موثوقيتها العالية في استشعار الطقس، وتسهيلها لمراجعة أحداث التقويم، وتصفّح الرسائل الواردة، مع أن حجم الخطّ يبدو صغيراً بعض الشيء.

تمتلك الساعة Mi Band 7 معظم الأدوات اللازمة للتحكم في الموسيقى خلال التمرينات، وهذا ما يغنينا فعلياً عن استخدام الهاتف للقيام بمثل هذه المهام، وإن حصل ولم تعمل هذه الأدوات في الساعة، حينها سيكون علينا التأكّد من تفعيل التنبيهات لتطبيق الاقتران الخاص بالساعة.

تطبيقات السوار Mi Band 7

تقترن الهواتف الذكية بالساعة Mi Band 7 من خلال التطبيقين Mi Fitness و Zepp Life، حيث يمكننا استخدام الأخير لمزامنة بيانات اللياقة لدينا مع خدمة Google Fit، أو العزوف إلى التطبيق Mi Fitness للوصول إلى خدمات Strava، كما يمكننا نقل البيانات من إحدى التطبيقين إلى الآخر، ولكنه من المستحسن ألا نقوم باستخدامهما معاً.

لهذين التطبيقين واجهةً سهلة الاستخدام، فكلاهما يقوم بتتبّع اللياقة البدنية اعتماداً على ما تقدّمه المستشعرات، كما يمكننا تخصيص علامة التبويب الرئيسية الخاصة بنا في كلٍّ منهما، وذلك لكي نستطيع تصفّح البيانات المهمة بسلاسةٍ بين الحين والآخر.

يتميّز التطبيق Mi Fitness بخياراته الملائمة للساعات الذكية عامةً، حيث أنه يقوم بإظهار شعار Cupertino عند الاقتران بساعات Apple Watch بينما يستبدله بقوسٍ ثلاثيّ الألوان عند الاقتران مع ساعة شاومي، كما أدرج هذا التطبيق جميع أدواته الخاصة باللياقة البدنية ضمن قائمة Health الأساسية، وبالنقر على أيٍّ من هذه الأدوات ستظهر لنا المزيد من تفاصيلها، وذلك باستخدام الرسوم البيانية المقسّمة بفواصل زمنيةٍ معينة، كما تمتلك بعض الأدوات من أمثال Sleep و VO2 Max خياراً إضافياً للمستخدمين من أجل إعلامهم بالمزيد من المعلومات العامة حول صحتهم البدنية.

يحتوي هذا التطبيق على علامة تبويبٍ أخرى تختصّ ببدء الأنشطة تحت عنوان Workout أو التمرينات، بالإضافة إلى علامة التبويب Device والتي تعنى بشؤون مزامنة البيانات ما بين الساعات الذكية، فيما نستطيع من خلال علامة التبويب Profile تخصيص الإشعارات وأذونات التطبيق وإرسال التقارير والتعليقات.

أخيراً يتيح لنا Mi Fitness التواصل مع الأصدقاء ومنافستهم، وكذلك إنشاء الأفاتارات المشابهة لنا لتظهر ضمن علامة التبويب الأساسية Health.

بالانتقال إلى التطبيق Zepp Life سنجد بأنه يقدّم تجربةً مشابهةً للمستخدمين، ولكنه يقوم بتحليل البيانات بشكلٍ أوضح، حيث نستطيع من خلاله اختيار وحدات القياس المفضّلة لدينا، بالرغم من اعتماد Mi Fitness على النظام القياسيّ العالميّ فقط.

من ناحيةٍ أخرى، يمتلك التطبيق Zepp Life بعض الخيارات المعنية بواجهة الساعة، بينما يفتقر إلى ميزة إنشاء الشخصية الكرتونية الخاصة بالملف الشخصيّ، ولكنه لا زال يقدّم لنا علامات التبويب السابقة ذاتها Health، Workout و Profile.

كما تم تضمينه خيار إضافة جهاز جديد في قائمة Profile، بدلاً من إدراج هذا الخيار في علامة التبويب القابلة للتخصيص، وبالتالي سيقتصر هذا التطبيق على القوائم الثلاثة الرئيسية مصحوبةً بعلامة التبويب التي تم تخصيصها لمزامنة البيانات مع الأصدقاء وذلك باستخدام رمز الاستجابة السريعة QR، حيث تتمكّن الملفات الشخصية المرتبطة مع بعضها بعضاً من مشاركة بيانات التدريبات ومعلومات النوم.

خلاصة القول

تحمل ساعة شاومي الجديدة اسم Mi Band 7 ومزيداً من المستشعرات الدقيقة الخاصة بتتبّع صحة المستخدمين ولياقتهم البدنية، فضلاً عن قدرتها على مقاومة الماء والاستمرار في العمل حتى مدةٍ أطول بفضل بطاريتها الأعلى سعةً وتأمينها شاشة العرض الأكبر مقارنةً بسابقاتها، وأوضاع التدريبات الأكثر شمولاً، وقد تخلو هذه الساعة من خدمات GPS وNFC وقد تخطئ أيضاً في استشعار تفاصيل النوم في بعض الحالات بينما يمكن تفسير ذلك بانحدار الساعة إلى نقطةٍ سعريةٍ منخفضةٍ لا تتجاوز 35 دولار.


أجهزة المقارنة

مقارنة
إزالة الكل
مقارنة
0
Facebook Twitter Copy Link WhatsApp