مراجعة سماعات سامسونج اللاسلكية Galaxy Buds 2 وميزاتها المتعددة

مراجعة سماعات سامسونج اللاسلكية Galaxy Buds 2 وميزاتها المتعددة

تسعى سامسونج بشكلٍ مستمرٍ إلى تطوير منتجاتها الذكية، والوصول بها إلى أعلى مستويات الجودة والكفاءة ولهذا فقد أضافت لسماعاتها اللاسلكية الجديدة Galaxy Buds 2 الكثير من الميزات والتقنيات الحديثة بما في ذلك إزالة الضجيج المحيط، واختبار التناسب مع طرف الأذن، وكذلك استخدام التقنية Bluetooth 5.2، كما لن يخلو الأمر من بعض العيوب والسلبيات التي سنتحدّث عنها ضمن السطور التالية.

تصميم السماعات اللاسلكية Galaxy Buds 2

احتفظت هذه السماعات بتصميم الطراز السلف Galaxy Buds Pro، حيث أنها جاءت بشكلٍ دائريٍّ يحذف الأطراف السيليكونية المعتادة، وتزن حوالي 5 جرامات فقط، كما تحتوي العديد من المستشعرات عالية الكفاءة، والتي تبدأ من مستشعر التقارب لتحسّس وضعها داخل الأذنين، وذلك لإيقاف الموسيقى مؤقتاً عند إزالة السماعات، ومن ثم استئنافها عند النقر على أيٍّ من السماعتين، علماً بأن إعادة السماعات إلى الأذنين لا تكفي لإعادة تشغيل الموسيقى مجدداً.

ولهذه السماعات بعض العناصر التي تستجيب للمسات المستخدم بجودةٍ عاليةٍ للغاية، وهذا ما يتسبّب في بعض الأحيان بإنشاء اتصالٍ غير مقصودٍ كما يحصل في العديد من سماعات سامسونج القديمة.

ومن جهةٍ أخرى، اقتربت علبة هذه السماعات من العلبة التي وردت مسبقاً مع السماعات Galaxy Buds Pro، وGalaxy Buds Live، واحتوت بداخلها اللون الأبيض، الجرافيت، الأخضر الزيتوني واللافندر، وأما هيكلها الخارجيّ فيقتصر على اللون الأبيض فقط، ويمكنه مقاومة مقاومة السقوط من مترٍ واحد، والإبقاء على غطائه مغلقاً للحفاظ على سلامة السماعات.

وتحتوي أخيراً علبة السماعات Galaxy Buds2 على منفذٍ من النوع USB-C في الخلف، واثنين من المصابيح التي تشير إلى حالة البطارية، بحيث يعرض المصباح الخارجيّ منهما نسبة الشحن المتبقّية في بطارية العلبة، ويشير المصباح الداخليّ إلى كمية الشحن المتبقية في بطارية السماعات.

هل يفترض بنا تحميل التطبيق Galaxy Wearable؟

يمتلك التطبيق Samsung Galaxy Wearable كثيراً من الميزات التي تخدم السماعات Galaxy Buds 2، في حال إقرانها مع هواتفنا الذكية التي تعمل بنظام Android، وذلك نظراً لعدم توافق السماعات مع تطبيقات iOS، إلا أنها قادرةً على العمل مع هواتف iPhone بالطريقة التي يمكن من خلالها توصيل سماعات AirPods، بهواتف أندرويد، ولكننا بهذه الطريقة لن نحصل على أيٍّ من تحديثات التطبيقات والحصول على ميزاتٍ إضافية.

وبمجرد إقران السماعات Galaxy Buds 2 بالتطبيق Galaxy Wearable، سيصبح بإمكاننا تفعيل أو إيقاف ميزة إلغاء الضجيج، وكذلك الأمر بالنسبة إلى وضع الصوت المحيط، والذي يقوم بتضخيم أصوات الخلفية فيبقي المستخدمين على صلةٍ بمحيطهم، كما يمكننا الاختيار ما بين ثلاثة درجاتٍ من مستوى الصوت المحيط، حيث يبدي هذا الخيار أداءً مماثلاً تقريباً لما تقدّمه السماعات الأخرى، وإذا تعمّقنا في التطبيق فسوف نلاحظ وجود وضع الألعاب، لتقليل زمن وصول الصوت والصورة إلى المستخدم، علماً بأن توفّر هذا الوضع ليس مقصوراً على ألعاب الموبايل فقط، وإنما يمكّننا من مشاهدة أي نوعٍ من الفيديوهات، كما أن النقر على مجموعة الأوضاع EQ سيقدّم لنا كلاً من وضع الصوت الطبيعي، الجهير المعزّز، الصوت الناعم، الديناميكي، الواضح، وأخيراً التعزيز الثلاثي، ولكننا لن نستطيع إنشاء وضعٍ مخصصٍ من نوع EQ، وما يقابل ذلك هو قدرتنا على الوصول إلى المساعد الرقمي الافتراضيّ بواسطة أصواتنا فقط.

ومن جهةٍ ثانية، تفتقر هذه السماعات إلى اتصال بلوتوث متعدد النقاط، ولكننا نستطيع إنشاء الاتصال والتبديل ما بين الأجهزة التي تم إقرانها بالسماعات وذلك من خلال النقر على اسم السماعات في قائمة البلوتوث، ويمكن لميزة التبديل السريع بهذه السماعات أن تتوافق مع مختلف أنظمة التشغيل.

كما يمكن الوصول إلى تحديثات البرمجيات الخاصة بهذه السماعات من خلال تحميل التطبيق Galaxy Wearable، وبفضل هذه التحديثات سنحصل على الكثير من الميزات الجديدة وإعدادات التخصيص.

مزايا استخدام السماعات Galaxy Buds 2، مع الساعة الذكية Galaxy Watch 4 Series

تتوافق هذه السماعات مع ساعات جالاكسي الذكية، وتزداد ميزاتها عند الاقتران بالطراز Galaxy Watch 4 series، حيث تتحكم الواجهة الرسومية لهذه الساعة في السماعات، لتختار ما بين ميزة إلغاء الضجيج أو وضع الصوت المحيط، وذلك بنقراتٍ بسيطةٍ فقط، كما نستطيع معها تفعيل أو إيقاف السماعات عن الاستجابة للمسات، هذا ويستطيع التطبيق Buds Controller أن يتعامل مع السماعات Galaxy Buds 2 ، Galaxy Buds Pro ، Galaxy Buds Live و Galaxy Buds Plus.

أداء السماعات Galaxy Buds في إزالة الضجيج

يمكن لهذه السماعات أن تقوم بإنتاج الصوت وفق التردد 100 هرتز، أي أن تعيين ربع المجال الصوتي لها سيكون كافياً فعلياً لتحقيق المستويات الصوتية الجيدة، ويمكننا القول بأن ميزة إلغاء الضجيج في هذه السماعات أعلى كفاءةً ممّا جاءت به طرازات Galaxy Buds Pro، حيث أنها تخفي الضوضاء المحيطة بها بشكلٍ فعّال، مع العلم بأن الحصول على الأداء الأفضل من هذه الميزة يتطلّب منّا استخدام السماعات بوضعها الصحيح داخل الأذنين.

ويتوفر لسماعات سامسونج الجديدة ثلاثة أحجامٍ مختلفةٍ تتناسب مع معظم المستخدمين، وبما أنها تخلو من الأطراف الخارجية فقد لا تتوازن داخل الأذنين طويلاً، وهذا ما يؤدي فعلياً إلى حدوث اختلالٍ واضحٍ في ميزة إزالة الضجيج، والتي تطلب إلينا تأمين حاجزٍ ماديٍّ يمنع تواتر الصوت إلى الأذنين، ويمكن توفير هذا الحاجز من خلال تثبيت السماعات بشكلٍ جيدٍ داخل الأذنين.

ماذا عن أدائها الصوتيّ؟

تستجيب السماعات Galaxy Buds 2 إلى الترددات القياسية بشكلٍ جيدٍ للغاية، وهذا ما يجعلها تقترب من أداء السماعات Galaxy Buds Plus  وBuds Pro حيث أنها تعمل على تضخيم الصوت والجهير لثلاث مراتٍ، فيرتفع الصوت من خلالها ليبرز أفضل ما لديه من مقادير الوضوح، كما أنه يخلو من الأخطاء والتشويش.

وقد تلغي هذه السماعات بعض الأصوات الخفيفة في الخلفية، أمام الأصوات المرتفعة لبعض الآلات الموسيقية.

وأخيراً يمكننا الاختيار ما بين مجموعة الإعدادات EQ، ضمن التطبيق Galaxy Wearable، في حال رغبتنا بتغيير الصوت الافتراضي، وإذا ما أردنا تعيين خياراتٍ أوسع من EQ فعلينا اختيار واحدٍ من تطبيقات الطرف الثالث.

قدرة السماعات على البقاء قيد الاتصال

يمكن للسماعات Galaxy Buds 2، أن تحافظ على اتصالها مع هواتف Galaxy S10e، وiPhone 12 Mini ضمن مجالٍ يقارب 60 متراً، حتى مع وجود العديد من الجدران الفاصلة.

كما نستطيع الوصول إلى أحدث البرمجيات الخاصة بالتقنية Bluetooth 5.2  التي تشتمل على ثلاثة ترميزاتٍ تتضمّن SBC وAAC، وكذلك Samsung Scalable Codec، وذلك بغاية الحصول على صوتٍ عالي الجودة، لهواتف سامسونج وأيفون، علماً بأن بعض هواتف أندرويد تدعم الترميز AAC، ولهذا فإن أداء السماعات سيتنوّع باختلاف دعم الأجهزة لترميزات البلوتوث.

كم تستمر بطارية السماعات Buds 2؟

صرّحت سامسونج بأن بطارية السماعات Galaxy Buds، يمكنها الاستمرار في العمل لغاية 5 ساعاتٍ مع التفعيل المستمر لميزة إلغاء الضجيج، وتمتدّ هذه الفترة إلى 15 ساعةً من تفعيل ANC، عند وضع السماعات داخل علبة شحنها، حيث أن شحنها لغاية 5 دقائق فقط سيكفي لتشغيلها ساعةً كاملةً في الألعاب، وقد منحتنا سامسونج القليل من الخيارات لشحن علبة السماعات، حيث أننا نستطيع وصلها إلى الشحن السلكيّ بواسطة المنفذ USB-C، أو وضعها أعلى قاعدة الشحن اللاسلكيّ Qi، أو حتى أعلى جهاز سامسونج جالاكسي، يدعم خاصية الشحن اللاسلكيّ.

هل نستطيع استخدام هذه الساعات في المكالمات الهاتفية؟

تمتلك السماعات Galaxy Buds 2 ثلاث فتحاتٍ للميكروفون، تستقبل الصوت بجودةٍ مناسبةٍ فعلياً، كما يمكننا تحسين هذه الإمكانيات باستخدام التحديثات البرمجية الخاصة بالسماعات والتطبيقات الملائمة لها.

 الخلاصة

استطاعت سامسونج الوصول بسماعتها الأحدث Galaxy Buds 2 إلى تصميمٍ مناسبٍ لمختلف فئات المستخدمين، خاصةً أنها تخلو من أطراف الأذن لتحظى بوزنٍ خفيفٍ نوعاً ما، بالإضافة إلى العديد من الميزات المطلوبة حالياً، كإزالة الضجيج والشحن السريع، وكذلك دعم الميزات الإضافية مع منتجات سامسونج الذكية الأحدث والقدرة على الاتصال لمسافاتٍ بعيدةٍ ولكنها تحتاج في المقابل إلى بعض التحديثات البرمجية وصولاً إلى الأداء الجيد للميكروفون وتحسين تجربة استخدام السماعات بالمجمل، وبناءً على هذه النقاط تم تسعيرها بما يقارب 140 دولار.


أجهزة المقارنة

مقارنة
إزالة الكل
مقارنة
0
Facebook Twitter Copy Link WhatsApp