مراجعة الهاتف الرائد Xiaomi 12s Ultra … تقدّم وإمكانيات كبيرة على كافة الأصعدة!

مراجعة الهاتف الرائد Xiaomi 12s Ultra … تقدّم وإمكانيات كبيرة على كافة الأصعدة!

للطلب والشراء

آخر العروض حول Xiaomi 12S Ultra وملحقاته من أمازون

*بصفتنا شركاء في امازون، فإننا نحصل على عمولة من عمليات الشراء الناجحة
As an Amazon Associate We earn from qualifying purchases*

غلب على شاومي خلال الأعوام الأخيرة إصدار الهواتف المتوسطة التي تراعي مفاهيم القيمة مقابل المال، مع أنها كانت تغيّر من مسارها في بعض الأحيان لتقوم بإنتاج الهواتف الرئيسية التي تتفوّق على أقرانها من أبل وسامسونج من حيث المواصفات رغم ورودها إلى الأسواق ضمن مجالٍ سعريٍّ أقل، وقد أكمل هاتفها الأخير Xiaomi 12s Ultra ما بدأه الجيل السابق Mi 11 Ultra فالتزم بالحفاظ على الكثير من النقاط الرائدة المميزة وأضاف إليها النظام الأكثر تقدّماً في مجال التصوير، والدقة الكبيرة لشاشة العرض ومقومات الأداء الأفضل دون استنزاف طاقة البطارية.

تصميم الهاتف Xiaomi 12s Ultra

بدأت الشركات المصنّعة للهواتف الذكية خلال العامين الماضيين في تكبير وحدة الكاميرا الخاصة بهواتفها الذكية، إلى أن استغلّت هذه الوحدة نصف حجم الغلاف الخلفيّ تقريباً من الهاتف Xiaomi 12s Ultra، ومع البروز الطفيف لإطارها سيبدو الهاتف مائلاً عند وضعه على سطحٍ مستو.

وقد تم تصنيع هذه الكاميرا بالتعاون ما بين شاومي وسوني، فجاءت بمستشعر كبير يبلغ حجمه 1 إنش، كما أضيفت لها تقنيات التصوير من Leica وحلقة ذهبية تلتفّ حولها لجذب انتباه المستخدم، إلا أن ثقل هذه الوحدة والطرف العلويّ من الهاتف لم يؤثرا على استقراره عند وضعه بالشكل العموديّ وذلك بفضل نهايته السفلية المسطّحة.

وبناءً على ما سبق يمكننا الاستنتاج بأن شاشة الهاتف Xiaomi 12s Ultra ستكون مسطّحةً من الأعلى والأسفل لتفقد خاصية الانحناء الكامل الذي لازمها في الجيلين Mi 10 Ultra و Mi 11 Ultra، علماً أن هاتف العام الحاليّ لا يحمل العلامة التجارية Mi.

يحتوي الهاتف Xiaomi 12s Ultra على شاشة كبيرة منحنية من الجانبين الأيمن والأيسر، يبلغ قياسها 6.7 إنش، وتحيط بها الحواف الرقيقة والزوايا المستديرة، كما تعمل هذه الشاشة وفق تقنية العرض E5 LTPO من سامسونج، لتعرض محتوياتها بالدقة WQHD+  أي ما يعادل  3200 في 1440 بكسل وذلك وفق معدل التحديث المتغيّر ما بين 1 و 120 هرتز، داعمةً النسبة 100% من التدرّج اللوني DCI-P3، ومجالي الألوان 10-bit و HDR 10+.

ومع بلوغ السطوع حدّه الأقصى تقوم شاشة الهاتف 12S Ultra بتشغيل 1500 وحدة إضاءة، لنحصل بالتالي على شاشةٍ ساطعةٍ تماثل ما تقوم به شاشة الهاتف المنافس Galaxy S22 Ultra.

وقد جرى تغليف هذا الهاتف بهيكلٍ من الألمنيوم، وتراصفت أزرار الصوت والطاقة على حافته اليمنى، بينما توزّعت فتحات المكبرات الصوتية ما بين الحافتين العلوية والسفلية، أما عن غلاف الهاتف الخلفيّ فغُطّي بالجلدّ الأسود أو الأخضر ذي الحبيبات الدقيقة التي تحيط بالإطار الضخم لوحدة الكاميرا في الأعلى.

بلغت سماكة الهاتف Xiaomi 12S Ultra حوالي 9.06 مم، ليزن بعد كل شيءٍ 225 جرام، أي أنه أثقل من معظم الهواتف الرائدة التي أطلقت لهذا العام.

التجهيزات الداخلية لهذا الهاتف

يأتي الهاتف Xiaomi 12S Ultra بمجموعةً من التجهيزات المتقدّمة في عالم الهواتف الذكية، ويشمل ذلك 12 جيجابايت من ذاكرة الوصول العشوائية LPDDR5، و 512 جيجابايت من سعة التخزين الدائم UFS 3.1 بالإضافة إلى بطاريةٍ متوسطةٍ بسعة 4860 ميللي أمبير، وشرائح المعالجة الأسرع والأحدث من كوالكوم حتى الآن Snapdragon 8 Plus Gen 1، حيث تم تطويرها عن الشرائح الأساسية Snapdragon 8 Gen 1 كما اقترنت في هذا الهاتف مع الشرائح الخاصة من شاومي Surge G1 and P1، والتي تعنى بطاقة البطارية وعملية الشحن، وذلك نظراً للحاجة إلى تنظيم استخدام الطاقة في هاتفٍ يعمل بالأداء الأفضل، مع معدل التحديث 120 هرتز و شاشةٍ بدقة WQHD+، وبفضل جهود هذه الشرائح ستحتفظ بطارية الهاتف بطاقتها حتى مضيّ 13 ساعةٍ من الاستخدام المكثّف.

كما جاء هذا الهاتف بمستشعرٍ بصريٍّ أسفل الشاشة، يلتقط بصمات الأصابع بسرعةٍ لإلغاء قفل الهاتف كما أنه ينتشر على حيزٍ واسعٍ من الشاشة.

الإمكانيات الكبيرة لكاميرا التصوير

تشتمل وحدة الكاميرات الضخمة خلف الهاتف على ثلاثة مستشعراتِ تبدأ من الكاميرا الرئيسية ذات الدقة 50.3 ميجا بكسل، حيث تعمل هذه الكاميرا بواسطة المستشعر الجديد من سوني IMX989، ذي الحجم الكبير 1 إنش، والعدسات 8P المخصصة للهاتف 12S Ultra “فقط” من شاومي ويضاف إلى ذلك التقنيات البصرية Leica، وبمجموع ما سبق تستطيع هذه الكاميرا التقاط المزيد من إضاءة المكان، وبالتالي تفاصيل أكثر ونطاقاً ديناميكياً أفضل من السابق، كما أنها تحصل على تأثيرات بوكيه الأقوى فتركّز على الهدف وتقيس العمق باحترافيةٍ أكبر، فتقوم بإظهار العمق بين أجزاء الهدف أيضاً ناهيك عن العمق ما بينه وبين الخلفية حيث تكون الكاميرا أقرب إلى أحد أجزاء الهدف أكثر من أجزائه الأخرى، ويتفوّق الهاتف Xioami 12s Ultra من هذه الناحية على نظيره iPhone 13 Pro Max وذلك بسبب اقتصار الهاتف الأخير على المستشعر الأصغر حجماً، وبالتالي الإمكانيات الأقل في قياس العمق.

كما ستبدو الظلال في صور الهاتف 12s Ultra أكثر عمقاً وتبايناً مما هي عليه في لقطات Galaxy S22 Ultra أو iPhone 13 Pro، إذ يعود ذلك إلى الألوان التي تقدّمها تقنيات Leica، والتي تحافظ بدورها على عمق الألوان الداكنة وتشبّعها الواضح.

وعند استخدام تطبيق الكاميرا للمرة الأولى، يعرض لنا الهاتف خياراً ما بين ملفي تعريف الألوان من Leica حيث عرف هذين الملفين باسم Leica Authentic و Leica Vibrant فيقدّم كلاهما ظلالاً عالية التشبّع، بينما يبالغ الملف Vibrant قليلاً في إظهار المناطق المشرقة.

وفي ظروف الإضاءة الجيدة، ستقوم كاميرا الهاتف Xioami 12S Ultra بالتقاط الصور المتباينة والغنية بالتفاصيل، مع العلامة المائية Leica والتي يمكن إظهارها اختيارياً، بعد أن يتم إيقافها بالشكل الافتراضيّ.

تقوم مستشعرات التصوير ذات الحجم الكبير بتجميع المزيد من الضوء المنتشر في المكان، فتلتقط التفاصيل بجودةٍ أفضل من المستشعرات الاعتيادية الأصغر، وقد حصل الهاتف 12S Ultra على المستشعر الأكبر مقارنةً بما جاءت به مختلف الهواتف الرئيسية في الوقت الحاليّ، كما حصل هذا المستشعر على فتحة الالتقاط الكبيرة والكثير من التقنيات البرمجية الأخرى من مثل تجميع البكسل والوضع الليليّ الذي يجري استخدامه في كاميرات التصوير الحقيقية من أجل الحصول على تعريضٍ أطول، وتفاصيل أكثر في الظروف المعتمة، ومع تفعيل الوضع الليليّ في هاتف شاومي الأحدث سنحصل على صورٍ قريبةٍ من الواقع، بينما تظهر لقطات الهواتف المميّزة الأخرى بعلاماتٍ اصطناعيةٍ أكبر من السطوع، ومع ذلك فإننا سنكون بحاجةٍ إلى استخدام الوضع الليليّ في الهاتف 12s Ultra ضمن الظروف المعتمة جداً فقط، بينما يقوم كلٌّ من Pixel 6 Pro وiPhone 13 Pro بتنشيط هذا الوضع تلقائياً بمجرد غروب الشمس، كما يأخذ هذين الهاتفين حوالي ثانيتين ليتمكّنا من التقاط الصورة بينما جرت عملية الالتقاط في الهاتف 12s Ultra بثانيةٍ واحدةٍ فقط، ودون استخدام أيٍّ من تقنيات الإضاءة الاصطناعية.

وبغض النظر عن زمن الالتقاط، نستطيع القول بأن صور الهاتف 12s Ultra ستأخذ طابعاً أفضل في الإضاءة القاتمة جداً، إذ تبدو طبيعيةً مع النسبة الأقل من الضجيج، على خلاف ما يحدث في الهواتف المنافسة الأخرى، وذلك بالرغم من تقارب نطاقات HDR ما بين الهاتف 12S Ultra وما تبديه هواتف سامسونج الرئيسية.

 من ناحيةٍ أخرى، يستطيع الهاتف Xiaomi 12S Ultra القيام بعمليات التقريب حتى النسبة x5، إذ يستخدم عدسته الرئيسية لإنجاز لقطات بورتريه، وغيرها من عمليات التقريب الرقميّ في سبيل الحصول على طولٍ بؤريٍّ مرغوب، وفي الوضع الافتراضيّ، تتيح لنا تقنيات Leica ثلاثة أنماطٍ من لقطات بورتريه أو ما يعرف بفلاتر بورتريه، وتنقسم إلى فلتر الأبيض والأسود بطول 35 مم، فلتر بوكيه الدورانيّ 50 مم، وفلتر التركيز والتنعيم 90 مم.

في واقع الأمر، تبدو صور الفلتر الأبيض والأسود قريبةً من صور الكاميرات الكبيرة، إلا أن أخطاء الفلاتر لا زالت ملحوظةً مع الأهداف المتحركة، فغالباً ما تكون لقطاتها غير صالحةٍ للاستخدام، وعلى عكس ما تبدو عليه صور بورتريه القياسية في الهاتف 12S Ultra، حيث يمكنها اكتشاف الحواف بشكلٍ دقيقٍ للغاية، وهذا ما يؤدي في بعض الأحيان إلى تقريب الهدف من الخلفية، وطمس الخلفية بشكلٍ مفاجئٍ بعد الهدف، بينما يفصل الوضع بورتريه في هاتف iPhone ما بين الهدف والخلفية بطريقةٍ تدريجيةٍ تهمّش التفاصيل شيئاً فشيئاً وراء الهدف.

أعاد الهاتف 12S Ultra ذكر العدسة فائقة العرض 5X Periscope من جيله الأسبق Mi 11 Ultra حيث تعمل هذه الكاميرا على التقاط صورها وفق الدقة 48 ميجا بكسل، فيما تم تحسين تقنياتها في معالجة الصور والتقريب 5X ضمن الهاتف الأحدث، فأصبحت تلتقط المزيد من التفاصيل وتتخلّص من مظاهر الضجيج على نحوٍ أفضل مما يحدث في الهاتفين S22 Ultra و iPhone 13 Pro Max، إلا أن جهود هذه الكاميرا في الهاتف S22 Ultra لا تقارن بسواها من حيث إتقان التقريب، فتأتي بضعف المجال البؤريّ أي ما يساوي x10، كما تحافظ على ثبات الإطار حتى وإن وصلت نسبة التقريب إلى x20 أو x30.

أما بالنسبة إلى إمكانيات الهاتف Xiaomi 12S Ultra في تصوير الفيديو، فيستطيع هذا الهاتف تسجيل المقاطع بدقة 8K، كما يمكن تخفيض الدقة إلى 4K والحصول على 30 إطاراً في الثانية، وثباتٍ كبيرٍ بالإضافة إلى تأثيرات بوكيه الجيدة بفضل حجم المستشعر.

بالانتقال إلى كاميرا السلفيّ، سنجد بأنها تلتقط الصور بدقة 32 ميجا بكسل، مع نسبةٍ كبيرةٍ من التباين، والتفصيل الدقيق في البشرة وملمسها، إلا أنها تكتفي بالدقة 1080 بكسل في تسجيل الفيديوهات عوضاً عن 4K كما كان يحدث في هاتف العام الماضي.

أداء الهاتف Xiaomi 12S Ultra ونظام التشغيل ضمنه

تم تضمين الهاتف 12S Ultra واجهة الاستخدام MIUI 13.0.3 التي تعتمد على نظام التشغيل Android 12، وتحتوي الكثير من التطبيقات الصينية نادرة الاستخدام كالتطبيق Baidu، Tencent وغيرها من الألعاب مسبقة التثبيت، ولكنه لا زال بالإمكان إلغاء تثبيتها جميعاً، مع ضرورة الإشارة إلى افتقار هذه الواجهة لحزمة تطبيقات جوجل، بالرغم من توافقها مع مجمل خدمات جوجل، وبالتالي فإن تثبيت المتجر Google Play من متجر شاومي الخاص سيمكّننا من استعادة حزمة جوجل إن أردنا ذلك.

تعمل خدمات التنظيف لدى واجهة شاومي الجديدة على إفراغ الذاكرة RAM بشكلٍ جيدٍ تماماً، وهذا ما يتفوق به الهاتف 12S Ultra على أقرانه من الهواتف الصينية، حيث اختفت منه الإشعارات غير المرغوبة، وخطوط البحث التي تشغل المساحة عادةً، كما يتم تشغيل التطبيقات ضمنه سريعاً، فلا تعثّر في التعامل مع أرجاء واجهة الاستخدام، أو عرض المحتويات.

لم تتغيّر فعلياً قائمة إعدادات MIUI الجديدة عن نسخها السابقة، فلا زالت تحتوي ثلاثة أقسام من الإعدادات، وبالتالي فإن ضبط دقة الشاشة والوقت أو تغيير الإيماءات سيضطّرنا للانتقال ما بين جميع الأقسام.

كما قسّمت هذه الواجهة أيضاً لوحة الإشعارات ولوحة الاختصارات، فأصبح بإمكان المستخدم أن يتخلّى عن أي قسم يريد منها، حيث لا يمكن حذفها من الواجهة بالكامل.

ومع تطوير شرائح المعالجة Snapdragon 8 Gen 1 إلى الطراز Snapdragon 8 Plus Gen 1 تحسّن أداء وحدة المعالجة المركزية ووحدة الرسوميات لدى الشرائح الأخيرة بنسبة 10%، كما انعكست هذه التحسينات أيضاً على كفاءة استخدام الطاقة في الهاتف فتحسّنت بمقدار 30%، وعقب انضمام الشرائح Plus إلى الهاتف Xiaomi 12S Ultra وخضوعه لاختبارات المعايير GeekBench وكذلك اختبارات الرسوم PC Mark  و 3D Mark’s Wild Life Extreme Stress  وصل هذا الهاتف إلى الدرجات الأعلى مقارنةً بالهاتف الرائد Galaxy S22 Ultra، وبالتالي يمكننا الجزم بقدرة الهاتف 12S Ultra على تشغيل كامل أنواع التطبيقات والألعاب وكذلك المحتويات المكثّفة بسلاسةٍ تامةٍ ودون أي تأخير أو تباطؤ.

أخيراً، تقدّم هذا الهاتف مع مكبرات الصوت القوية التي تعمل على إخراج الصوت بمستوياته الكاملة المتوازنة، بالإضافة إلى المحرك الاهتزازيّ الجيد، ونظام التبريد ذي الكفاءة المناسبة أيضاً.

كيف يحافظ الهاتف 12S Ultra على طاقة البطارية لديه؟

أثبتت بطارية الهاتف 12S Ultra قدرتها على تشغيل الهاتف بكامل شرائحه المتقدّمة ولغاية 14 ساعةٍ تقريباً، أو ما يزيد عن ذلك بقليل على حسب طريقة وكثافة استخدام الهاتف، ومع التشغيل الدائم لشاشة العرض استمرّ الهاتف في العمل حتى مرور ست ساعات ونصف، رغم الإبقاء على المستويات المرتفعة من معدل التحديث، والاستخدام المتكرر لكاميرات التصوير.

بالمقارنة مع الهواتف الرئيسية الأخرى من أمثال Galaxy S22 Ultra ، OnePlus 10 Pro  وكذلك Oppo Find X5 Pro ، يبقى الهاتف Xiaomi 12S Ultra دون منازعٍ في الحفاظ على طاقة البطارية لديه بالرغم من الدقة الكبيرة لشاشة العرض ومعدل التحديث المرتفع.

كما جاءت علبة الهاتف 12S Ultra بشاحنٍ يحوّل الطاقة بقوة 67 واط، ليتم شحن الهاتف بالكامل خلال 28 دقيقة، كما يدعم هذا الهاتف تقنية الشحن اللاسلكيّ أيضاً بقوة 50 واط، وكذلك الشحن اللاسلكي العكسي 10 واط.

في الخلاصة نقول

أحدثت شاومي نقلةً نوعيةً في تحسين دقة الكاميرا بالتعاون مع الشركات الأخرى، لتقوم بإضافة مجمل هذه التحسينات إلى هاتفها الرئيسيّ الجديد Xiaomi 12S Ultra، والذي تميّز عن أقرانه وأجياله السابقة بمستشعر التصوير الأكبر حجماً، وشرائح المعالج الأقوى عالمياً، وكذلك شاشة العرض فائقة الدقة، وقوى الشحن السريعة أيضاً، ناهيك عن التصميم المتين والتحسينات الواضحة في كفاءة الحفاظ على الطاقة، وذلك مقابل نقطةٍ سعريةٍ لا تتجاوز 1045 دولار لأعلى طرازات الهاتف من حيث سعة التخزين.

للطلب والشراء

آخر العروض حول Xiaomi 12S Ultra وملحقاته من أمازون

*بصفتنا شركاء في امازون، فإننا نحصل على عمولة من عمليات الشراء الناجحة
As an Amazon Associate We earn from qualifying purchases*


أجهزة المقارنة

مقارنة
إزالة الكل
مقارنة
0
Facebook Twitter Copy Link WhatsApp