تويتر تعتذر عن تسريب بيانات بعض المستخدمين “بالخطأ” !

تويتر تعتذر عن تسريب بيانات بعض المستخدمين “بالخطأ” !

نشعر دائماً بالخوف من العالم الرقمي فالأخطاء ممكنة والمشاكل التقنية كثيرة الحدوث في بعض الأحيان يكون الأمر بسيطاً أو المشكلة صغيرة ويمكن تفاديها ولكن في بعض الأحيان يكون الأمر معقّداً قليلاً ومن الممكن أن تكون النتائج كارثية ولا يمكن تفاديها آبداً.

وخاصّة عندما يتعلّق الأمر ببيانات المستخدمين الخاصّة فالبيانات أمر حسّاس جداً في هذه الأيام وأي شركة تعرّض بيانات المستخدمين للخطر تفقد ثقة عملائها بها وفيسبوك خير مثال على ذلك فلمارك زوكيربيرج تاريخ طويل من الاعتذارات في وسائل الإعلام.

اليوم لدينا خبر صادم بعض الشيء فقد اعترفت تويتر مؤخّراً عن حدوث خطأ في نظامها البرمجي وقد أدّى ذلك إلى جمع وتخزين بيانات الموقع الجغرافي الخاص بالمستخدمين ومشاركة هذه البيانات.

ولكن أعلنت الشركة بأن الخلل البرمجي قد تم إصلاحه وقد جمعت بيانات المستخدمين الذين قاموا بتسجيل الدخول إلى أكثر من حساب من هاتف واحد، وكان الخبر الأكثر خطورة هو مشاركة هذه البيانات مع شركاء تويتر المعلنين لدى الشركة.




حيث وصلت بيانات الموقع الجغرافي إلى المعلنين وقد فشلت تويتر في إيقاف ذلك للأسف ولكنّها قامت بتزييف الموقع وتضليل البيانات قليلاً فربّما يكون إجراءً مفيداً كخطوة احترازية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه حيث يعتبر وصول البيانات إلى المعلنين أمراً في غاية الخطورة حيث يمكن استخدام هذه البيانات في حملات دعائية وتسويقية.

على الرغم من حجم المشكلة والخطورة الكامنة في هذا النوع من الحوادث فعندما يتعلّق الأمر ببيانات المستخدمين فنحن نقف على الهاوية تماماً فثقة المستخدمين كلّها تقف على سلامة بياناتهم ما دامت البيانات بخير فعملائنا بخير.

ولكن الشيء المميّز حيال هذه القضية هو الشفافية العالية التي تمتّعت بها تويتر فقد أعلنت عن المشكلة فور اكتشافها وشاركت الخبر مع جميع المستخدمين حول العالم.

وهذا إن دل على شيء فهو يدل على مستوى عالي من الوعي والحرص على بناء علاقة طيبة مع المستخدمين مهما كانت المشكلة التي نعاني منها ولكن من الأفضل دائماً تفادي هذا النوع من المشكلات فمن الممكن أن يسامحنا مستخدمينا على خطأ ما قد ارتكبناه ولكن لن يسامحنا المستخدمون في كل مرّة لذا الحذر واجب.


error: المحتوى محمي