كيف يمكن لشبكات الجيل الخامس أن تحسن تقنية الواقع المعزز AR

كيف يمكن لشبكات الجيل الخامس أن تحسن تقنية الواقع المعزز AR

شبكات اتصال الجيل الخامس ابتكار الساعة والتقنية التي يتسابق إليها معظم شركات الاتصالات حول العالم. والشركة التي تحظى باستخدام هذه التقنية ستصبح بين الشركات الرائدة مباشرةً يمكنكم تخيّل الأمر بهذه الطريقة.

ولكن اليوم سنتحدّث عن بعض الفوائد التي تجلبها لنا شبكات الجيل الخامس ولكن في مجال الألعاب الرقمية وعلى وجه الخصوص تطبيقات الواقع المعزّز AR التقنية التي أحبّها الناس في الفترة الأخيرة والتي أقبل عليها الناس بكثرة.

وقد اتجهت معظم وسائل الإعلام لهذه التقنية وسلّطت الضوء عليها ليعرفها الناس عن قرب وأقرب مثال عليها الفلاتر التي نستخدمها في تطبيقات مثل الانستجرام وسناب شات فهي مبنية باستخدام الواقع المعزّز AR ولكن ما علاقة شبكات الجيل الخامس بهذه التطبيقات؟

في الحقيقة يجب أن نحدد ماهية الواقع المعزز في البداية لنعلم الجوانب التي ستقوم شبكات الجيل الخامس بتطويرها بالنسبة لهذه التقنية.

ما هي تقنية الواقع المعزز AR

الواقع المعزز Augmented Reality هو تقنية ليست جديدة كلّياً بل يمكننا القول إنها تطوير وابتكار جديد على تقنية قديمة عرفت بالواقع الافتراضي VR.

ليست شبيهة تماماً فبدلاً من إنشاء واقعاً افتراضياً تتفاعل معه تعتمد تقنية الواقع المعزز AR على الواقع المحيط بنا نفسه وإضافة بعض العناصر الإضافية إليه.

مثل لعبة Pokemon Go عندما تلتقط البوكيمونات من غرفة المعيشة على سبيل المثال. ولكن هناك عدد كبير من التحديات التي تواجه هذه التقنية والتي تجعلها تقنية محدودة نوعاً ما من حيث الإمكانيات فهي تحتاج لقوة معالجة كبيرة نوعاً ما إضافة لعدد كبير من المستشعرات.

فالتعامل مع الواقع المحيط بنا والتقاط البيانات منه وتحليلها ومعالجتها وإضافة العناصر الجديدة وإعادة عرضها أمر ثقيل للغاية ويحتاج للكثير من الإمكانيات الحاسوبية وبقي ذلك تحدّيا يواجه مطوّري الواقع المعزز للأسف وخاصّة بالنسبة للألعاب التي تعتمد على معالجة البيانات في الزمن الحقيقي فأي خلل في أي عنصر من شأنه أن يخرّب اللعبة بأكملها.




ماذا تضيف شبكات الجيل الخامس للواقع المعزز؟

في الحقيقة هناك العديد من الجوانب التي يمكن أن تضيفها شبكات الجيل الجديد لتقنية الواقع المعزز. ففي البداية قوة المعالجة فعند وجود شبكات الجيل الجديد لن تقلق حيال سرعة الإنترنت أو التأخيرات الزمنية في المعالجة. من الطبيعي جداً أن نصل لتطبيقات واقع معزّز AR يمكننا استخدامها في الوقت الحقيقي تماماً بدون وجود أي نوع من التأخيرات وبعد فترة من الزمن من الممكن أن نرى شبكات الجيل الخامس شرطاً أساسياً لتشغيل بعض تطبيقات الواقع المعزّز.

وأحد المشاريع الممتعة التي يمكن أن نراها بحلّة جديدة بوجود شبكات الجيل الجديد نظارة Google Glass المشروع الذي أوقفته جوجل منذ فترة من الزمن بسبب بعض التقصيرات التقنية، و بوجود شبكات الجيل الخامس من الممكن أن نرى ذاك المشروع مجدّداً ومن الممكن أن يكون مطوّراً ومضافاً إليه بعض تطبيقات الواقع المعزز AR التي ستساهم في نقل المشروع القديم لأفق مختلف كلّياً.

هناك الكثير من الاحتمالات في الحقيقة ولكن وجود شبكات الجيل الخامس من شأنها دفع الواقع المعزز نحو الأمام بدرجة كبيرة.