بالاعتماد على عدد المستخدمين الكبير جدًا.. ميّزة جديدة من Google لاكتشاف الزلازل مبكراً قد تنقذ آلاف الأرواح سنويًا !

بالاعتماد على عدد المستخدمين الكبير جدًا.. ميّزة جديدة من Google لاكتشاف الزلازل مبكراً قد تنقذ آلاف الأرواح سنويًا !

سمح العدد المتزايد لأجهزة iPhone وأجهزة Apple الأخرى المستخدمة بإنشاء خدمة فريدة من نوعها لتتبّع الأجهزة، تساعد هذه الخدمة الجديدة المستخدمين في العثور على الهواتف والأجهزة اللوحية والأجهزة الأخرى المفقودة حتى إذا كانت هذه الأدوات غير متصلة بالإنترنت أو مقفلة بسبب نفاذ البطّارية، تعتمد هذه الخدمة الجديدة من Apple على عدد الهواتف المستخدمة حيث استفادت الشركة من شبكة iPhone الضخمة وأطلقت المتتبّع AirTags الذي يعتمد على الشبكة الكبيرة من الهواتف المتوفّرة في البحث عن الأغراض الضائعة.

قد لا تمتلك Google نفس الآلية وقد لا يمكنها الاستفادة من شبكة Android الضخمة جدًا لتقديم خدمة مشابهة، ولكنها وجدت طريقة مختلفة للاستفادة من العدد الهائل من أجهزة Android الموجودة أيضًا، لقد قامت الشركة بإطلاق ميّزة جديدة قد تكون مفيدة بشكل لا يصدّق في بعض الأماكن، فقد صمّمت نظامًا لاكتشاف الزلازل والذي يوفّر تحذيرات مبكرة حيال النشاط الزلزالي المحلي والذي يساهم في إنقاذ مئات الأرواح، لقد قامت الشركة بإطلاق الخدمة في العام الماضي في كاليفورنيا وتتوسّع الخدمة الآن لتشمل اليونان ونيوزيلندا.

يمكن للهواتف الذكية اكتشاف الزلازل بفضل مكون داخلي موجود داخل جميع الهواتف بغض النظر عن نظام التشغيل المستخدم ويدعى هذا المكوّن “مقياس التسارع” والذي يمكنه التقاط الحركة بما في ذلك الموجات الزلزالية التي تحدث أثناء الزلازل، يمكن لنظام اكتشاف الزلازل من Google الذي يعتمد على نظام Android أن يكمّل عمل الشبكات والأنظمة الحالية الخاصّة بقياس الزلازل أو قد يحل محلّها في المناطق التي لا تحظى بانتشار هذه التجهيزات.

يأتي التوسع في اليونان ونيوزيلندا أيضًا مع إضافة جديدة تمامًا لنظام اكتشاف الزلازل من Google، حيث ستتعامل Google مع كل ما يتعلّق بالعملية من اكتشاف الزلازل القريبة إلى إبلاغ المستخدمين، حيث ستكتشف أجهزة Android الموجات الزلزالية وبعد ذلك ستقوم Google بتحليل البيانات ثم إرسال تنبيهات وتحذيرات مبكرة للمستخدمين القاطنين في المناطق المتأثرة، ولكن يمكن للمستخدمين إلغاء الاشتراك في الخدمة من داخل إعدادات الهاتف.

تضمّنت جهود اكتشاف الزلازل الأولية من Google إنشاء شراكات متعدّدة مع هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية ومكتب خدمات الطوارئ لحاكم ولاية كاليفورنيا لإرسال التنبهات إلى مستخدمي Android في كاليفورنيا، إضافًة إلى ذلك قامت Google بجمع بيانات الزلازل ثم استخدمتها لتوفير المعلومات للمستخدمين الذين يبحثون عن “زلزال” أو “زلزال بالقرب مني” على هواتفهم.

حتى تعمل الميّزة بشكل صحيح يجب أن يكون لدى النظام عدد كبير بما يكفي من المستخدمين الراغبين بالسماح لشركة Google باستخدام بيانات مقياس التسارع، من غير الواضح في الوقت الحالي ما هي الآثار المترتبة على الخصوصية، في حين أنّ استخدام الأجهزة المتصلة لاكتشاف الزلازل تعتبر إحدى ميّزات الهاتف الذكي التي قد تنقذ مئات الأرواح، لكن لدى Google سجلّاً حافلًا من الأخطاء فيما يتعلّق بخصوصية المستخدمين وبيانات الموقع الجغرافي ولكن بحسب تصريحات Google العام الماضي فإنّ الشركة لن تحصل على أي بيانات تشير إلى هوية المستخدمين فذلك أمر بعيد جدًا عن الميّزة التي تعمل عليها.


أجهزة المقارنة

مقارنة
إزالة الكل
مقارنة
0
Facebook Twitter Copy Link WhatsApp