الأمر لم يعد متروكًا للمستخدمين .. الشركات التقنية ستجبر الجميع تدريجياً على استخدام المصادقة الثنائية Two-Factor Authentication لحمايتهم

الأمر لم يعد متروكًا للمستخدمين .. الشركات التقنية ستجبر الجميع تدريجياً على استخدام المصادقة الثنائية Two-Factor Authentication لحمايتهم

اعتماد المصادقة الثنائية هو ما كانت تطلبه الشركات لسنوات طويلة، وتهدف المصادقة الثناية إلى عدم الاقتصار على وجود كلمة المرور فقط في وجه الوصول غير المصرّح به لحساباتك المختلفة، ولكن كانت المشكلة الحقيقية هو كيفية إقناع المستخدمين بضرورة القيام بذلك ولكن اليوم Google تتخذ خطوات جديدة من نوعها تهدف إلى تمكين عامل المصادقة الثنائية بشكل افتراضي للمستخدمين ونظرًا لأنّ Google تتجه نحو تصفّح أكثر أمانًا فإنّ الشركات عادًة ما تتبع Google وتحاول تقليدها فيما تقوم به.

قالت الشركة في منشور على مدونة هذا الأسبوع إنها ستبدأ في مطالبة المستخدمين الذين قاموا بالفعل بتمكين التحقق بخطوتين بالمصادقة من خلال الموافقة على إشعار بهدف التأكيد كلّما حاول المستخدم تسجيل الدخول إلى حساب Google أو Gmail، مجرد أن تقوم Google بتقييم مدى سهولة تفاعل المستخدمين الذين قاموا بتفعيل التحقّق الثنائي بالفعل مع هذه الإشعارات، ستبدأ الشركة تلقائيًا في إجبار المستخدمين باستخدام التحقّق الثنائي.

قال مارك ريشر مدير إدارة المنتجات في Google للهوية وأمان المستخدم: “نحن نبدأ مع المستخدمين الذين سيكون التغيير بسيطًا بالنسبة لهم ونخطّط للتوسع من هناك بناءً على النتائج، صحيح أن المصادقة الثنائية كانت تُعتبر تاريخيًا مهمّة مملة وصعبة ولكن لم يعد الأمر كذلك بالنسبة للعديد من المستخدمين”

والجدير بالذكر أنّ المصادقة الثنائية تضيف خطوة واحدة أو أكثر إلى عملية تسجيل الدخول التي تتجاوز مجرد اسم المستخدم وكلمة المرور، قد يكون العامل الثاني رمزًا سريع الزوال يتم إنشاؤه عشوائيًا أو حتى قد يكون رمز رقمي مدمج في هاتفك الذكي، إنّ إضافة طبقة واحدة على الأقل من هذه الطبقات يجعل الأمر أكثر صعوبة على المخادعين أو المحتالين أو المتسللين الذين يعملون على اختراق حساباتك الرقمية.

في حين أن المصادقة متعدّدة العوامل تبدو وكأنها ميّزة أمنية مفيدة بشكل واضح، إلا أن الشركات كانت متردّدة في فرض استخدامها على الجميع، فقد يؤدّي اشتراط استخدام عاملي المصادقة إلى ثني المستهلكين عن تجربة الخدمات مما يؤدّي في النهاية إلى انخفاض عدد المستخدمين النهائي، إضافًة إلى ذلك قد لا يمتلك المستخدمين أيضًا المعرفة اللازمة حول المصادقة الثنائية وبالتالي قد يهجرون هذه الخدمات الرقمية بشكل طوعي لعدم قدرتهم على فهم ما يحدث من حولهم، ويقول Risher: “في النهاية نريد أن يتمتّع جميع مستخدمينا بأفضل وسائل الحماية والأمان الرقمي عبر أجهزتهم وحساباتهم، وفي الوقت نفسه نحن ندرك أن خيارات المصادقة الثنائية اليوم ليست مناسبة للجميع، لذلك نحن نعمل بنشاط على التقنيات التي توفّر تجربة آمنة ومنصفة وتساهم في حماية المستخدمين بشكل أكبر”

والجدير بالذكر بأنّ المصادقة الثنائية ليست أمرًا إجباريًا وإنّما يمكن للمستخدمين إلغائها في حال كانوا يرغبون بذلك بالفعل ولكن هدف الشركة هو تشجيع المستخدمين على الاعتماد على المصادقة الثنائية، ويبدو أن Google ليست الوحيدة في هذا المضمار فقد كانت Apple نروّج لأهمية المصادقة الثنائية لسنوات طويلة وقد جعلت الشركة إلغاء المصادقة الثنائية أمرًا صعبًا على المستخدمين مما يعكس رغبة الشركة في الإبقاء على المصادقة الثنائية.


أجهزة المقارنة

مقارنة
إزالة الكل
مقارنة
0
Facebook Twitter Copy Link WhatsApp