مراجعة هاتف Galaxy S24+ .. شرائح جديدة لهيكل من العام الماضي !

مراجعة هاتف Galaxy S24+ .. شرائح جديدة لهيكل من العام الماضي !

تسعى شركة سامسونج إلى إطلاق هواتفها الرائدة مطلع كل عام جديد، فتمنح طرازها الأوسط في المعتاد بعض المواصفات المتقدّمة والمستشعرات المحسّنة ليقترب بذلك من الطراز الأكثر احترافية Ultra، بينما يقلّ عنه في السعر ويصغره في الحجم، وقد تكرر الأمر مجدداً في طرازها الأخير  S24+، مع الأخذ بالاعتبار دعم الهاتف الجديد لتقنيات الذكاء الاصطناعيّ وميزاته الموجّهة نحو ترجمة النصوص في المقام الأول.

شاشة إظهار أكبر، وتصميم مشابه

يأتي الهاتف S24+ بهيكلٍ من العام الماضي، وأبعاد مناسبة لإمساك الهاتف بإحكام، واستخدامه لوقتٍ طويل دون الخوف من حوادث الانزلاق أو التصدع، حيث تم تغليفه بالزجاج المقوى من الأمام والخلف، مع إطار من الألمنيوم، رغم أن وزنه لم يتعدّى 196 جراماً.

كما يدعم هذا الهاتف المعيار IP68، لمقاومة الماء والغبار، وقد تمت حماية واجهته الأمامية بالزجاج Gorilla Glass Victus 2، وبدت حوافها أصغر من الجيل السلف بفعل زيادة حجم الشاشة لهذا العام، حيث يبلغ قياسها 6.7 إنش، وأصبحت دقتها تساوي1440x 3880 بكسل، وبالتالي مشاهدةً أفضل للمحتويات عالية الدقة والألعاب، بينما حافظت هذه الشاشة على معدل التحديث السابق 120 هرتز، ومستشعر البصمات الصوتيّ أسفل الشاشة، ورفعت في المقابل مستويات السطوع لديها إلى 2600 وحدة إضاءة.

نظام التشغيل وجديد واجهة الاستخدام

يعمل الهاتف Galaxy S24+ بواجهة الاستخدام One UI 6.1، والتي تم تضمينها الكثير من عمليات التنسيق سهلة الاستخدام، بما في ذلك مجموعة الإعدادات الخاصة بالذكاء الاصطناعيّ والتي تقوم بدورها في العديد من الخدمات الإضافية للمستخدمين شاملاً ذلك قطاع التصوير وقراءة النصوص وكتابتها في تطبيق الملاحظات واختصارها عندما يتطلب الأمر، كما تحتوي هذه الواجهة على أدوات الترجمة التي يمكن استخدامها في تطبيق المكالمات، فيستطيع المستخدم إجراء مكالمةٍ هاتفيةٍ مع مستخدمٍ آخر يتحدث بلغةٍ مختلفةٍ، إذ يتولى الهاتف مهمة التحدّث بلغةٍ تلائم المستمع ولكنه بحاجةٍ إلى تحميل ملفات اللغات أولاً حيث يبلغ حجم كل منها حوالي نصف جيجابايت ولهذا ينصح باستخدام شبكات Wifi في عمليات التحميل بدلاً من بيانات الهاتف المحمول، وقد يندر استخدام هذه الأدوات من قبل المستخدمين المحليين واتصالاتهم المحدودة مع أصدقائهم، بينما سيتوجه الكثير منا إلى تجربة دائرة البحث الخاصة من جوجل Circle to Search والتي تم تصميمها للبحث عن أيّ معلومةٍ على الإنترنت، دون مغادرة التطبيق المستخدم على الهاتف.

تفاصيل الأداء والبطارية

بعد أن استولى الرائد الأفضل S24 Ultra على الشرائح Snapdragon 8 Gen 3، استطاع الطراز S24+ أن يتصدّر قائمة الهواتف التي ستحصل على المعالج الأفضل لدى سامسونج Exynos 2400، حيث تقدّم هذا المعالج على الشرائح السلف، ومعالجات Snapdragon 8 Gen 2 في كلٍّ من اختبار الرسوميات 3DMark واختبار الأداء GeekBench 6، واقترب أيضاً من نتائج Snapdragon 8 Gen 3، وبالتالي يمكن لهذا المعالج أن يتعامل بسلاسةٍ تامةٍ مع المهام اليومية المتعدّدة، وكذلك الألعاب عالية الكثافة، مثل Genshin Impact مع تفعيل أعلى خيارات الإطار، والحفاظ على درجة حرارة الهاتف في مستوياتها الدنيا طيلة فترة اللعب.

وعلى خلاف ما يحصل في بقية الهواتف الرائدة، ينعكس الأداء المرتفع لهذه الشرائح سلباً على عمر البطارية في الهاتف، فلا تستطيع بطارية الطراز Plus ذات السعة 4900 ميللي أمبير، أن تشغّل الهاتف لأكثر من 16 ساعةً مع الاستخدام المكثّف، بينما يمكن أن يمتدّ الأمر ليومين إذا اقتصر الاستخدام على تشغيل الموسيقى، وبعض الألعاب الخفيفة، وإجراء المراسلات، ويمكن إعادة شحن الهاتف بواسطة الشاحن السريع المدمج ذي القوة 45 واط وفي أقل من ساعةٍ واحدة.

دقة كاميرات الهاتف S24+

ورث الهاتف Galaxy S24+ وحدات التصوير الخاصة به من جيله السلف، فجاء بالمستشعر الرئيسيّ أولاً ذي الدقة 50 ميجا بكسل، بالإضافة إلى مستشعر telephoto لإنجاز التقريب البصريّ بنسبة x3، وفق الدقة 10 ميجا بكسل، ونهايةً الكاميرا فائقة العرض بدقة 12 ميجا بكسل، كما عملت سامسونج على إضافة الذكاء الاصطناعيّ إلى إعدادات الكاميرا لديها، وذلك بغاية تحسين كلٍّ من اللقطات الليليّة، لقطات بورتريه، وكذلك التقريب الرقميّ.

وفي الوضع الافتراضيّ، تقوم كاميرا S24+ بالتقاط الصور المناسبة على اختلاف ظروف التصوير، وخاصةً عند توفر الإضاءة الجيدة في المكان، وبفضل خواص الذكاء الاصطناعيّ، أصبح بإمكان المستخدم، تعديل كافة الصور، وإضافة أو حذف العناصر من الصور، أو حتى مسح الظلال والانعكاسات، مع الإشارة إلى ضرورة الاتصال بالإنترنت للاستفادة من الأدوات المتاحة.

الخلاصة

يمكن تلخيص الفروق ما بين الهاتف +S24 وجيله السلف، بزيادة حجم شاشة الإظهار ودقتها، وتحسين قطاع التصوير قليلاً بإضافة ميزات الذكاء الاصطناعيّ، واستبدال شرائح المعالجة بالجيل الأحدث من معالج سامسونج الخاص، بينما حافظ هذا الهاتف على بقية مواصفاته القديمة، من الهيكل المتين، إلى البطارية الصغيرة، ومستشعرات التصوير الأساسية.


أجهزة المقارنة

مقارنة
إزالة الكل
مقارنة
0
Facebook Twitter Copy Link WhatsApp