مراجعة هاتف مايكروسوفت القابل للطي Surface Duo

مراجعة هاتف مايكروسوفت القابل للطي Surface Duo

جاءت الشركة المصنّعة Microsoft بهاتفها الجديد Surface Duo الذي يختلف عن سواه من الهواتف القابلة للطي من نواحٍ عدّة، كان أبرزها امتلاكه لشاشتين منفصلتين تماماً.
حيث يمكن اعتبار Surface Duo هاتفاً ذو شاشةٍ مزدوجة أكثر من كونه قابلاً للطي حيث أن النصفين يتطابقان تماماً أثناء القيام بطيّه.

وربما تدور في رأسنا الكثير من التساؤلات حول الهاتف Surface Duo وأبرز مواصفاته الفريدة لا سيما شاشته المزدوجة، بطاريته، ومستوى أدائه، ليجيب مقالنا التالي وبالتفصيل عن معظم هذه الاستفسارات.

تصميم الهاتف Surface Duo

يتشابه الهاتف Surface Duo مع أي كتيّبٍ صغير، حيث تبلغ أبعاده عند فتح الشاشتين إلى الحدّ الأقصى 145.2 x 186.9 x 4.8مم، كما أنها تصل عند إغلاقهما إلى الحدود 145.2 x 93.3 x 9.9 مم، ما يعني أنه أكثر سماكةً من الهاتف الرائد Samsung Galaxy Note 20 Ultra ذي البعد 8.1 مم، طبعاً مع تجاهل نتوء الكاميرات الخلفية، وهو أكثر سماكةً من منفذ USB-C المستخدم للشحن بقليل، كما أنه يزن حوالي 250 جرام تقريباً.

ولهذا يواجه الهاتف انتقاداً أساسياً يدّعي أن سماكة الهاتف Surface Duo تماثل سماكة هاتفين معاً، من الهواتف الذكية الحالية إلا أن هذا الأمر ليس واقعياً تماماً.

وعلى خلاف الهواتف الأخرى القابلة للطي فإن Surface Duo لا يحتوي على أيّة إضافاتٍ في غلافه الخارجيّ سوى شعار Microsoft  اللامع، كما أنه لا يمتلك شاشةً خارجية وإنما يأتي بشاشتين في واجهته الأمامية تم تصنيعهما من الزجاج Gorilla Glass.

فيما تم تصميم مفصلة الهاتف الخارجية من مادة السيراميك التي تم تغليفها بطلاءٍ مطّاطيٍ لامع، ولهذا اللمعان آثاره السلبية نوعاً ما التي تتمثّل كالعادة في انطباع بصمات الأصابع.

وتقتصر الحافة السفلية لشاشة الهاتف اليمنى على المنفذ المخصص للشحن USB-C ، فيما تم تصميم  قارئ البصمات إلى جانب أزرار الطاقة والصوت في الجانب الأيمن للهاتف.

وعند فتح الهاتف سنجد أنه يحتوي على شاشتين من النوع AMOLED بقياس 5.6 إنش، مع الحواف السميكة للغاية والتي تحيط بهاتين الشاشتين.

وتحتوي الحافة العليا لشاشة الهاتف اليمنى على كلٍّ من سماعة الأذن، كاميرا أمامية ، فلاش LED، وأخيراً مستشعر الإضاءة المحيطة، كما أننا سنجد مستشعراً مماثلاً أعلى الشاشة اليسرى، وسماعةً أخرى للأذن ولكنها مغلّفةً هذه المرة وتنحصر فيما بين الإطار والحافة.

وتعدّ مفصلة الهاتف من علامات التصميم المميزة في الهاتف، حيث قامت Microsoft بمنحها زاويةً تبلغ 360 درجة، ما يسمح لكلا الشاشتين بالطي إلى الاتجاه المعاكس بمرونةٍ تامة، وبالتالي فإن للمستخدم القدرة على استخدام الهاتف بعدة وضعيّاتٍ مختلفة، كوضع الحاسب المحمول، الوضع الرأسي (على شكل خيمة)، وضع الشاشة الواحدة وما إلى ذلك.

مع العلم أن لهذه المفصلة المرونة الكافية لمنحها سهولةً في الدوران، إلا أنها تتطلب بذل جهدٍ لا بأس به لتدويرها.

وقد ادّعت مايكروسوفت في هذا النطاق أنها قامت بتصنيع الأسلاك الواصلة بين الشاشتين بعرضٍ رقيقٍ للغاية، وهذا ما جلب لمفصلة الهاتف الكثير من المرونة.

أداء الهاتف Surface Duo

يعمل الهاتف Surface Duo بشرائح المعالجة Qualcomm Snapdragon 855، وبالرغم من استخدامه لهذه الشرائح الرائدة والتي تعود إلى العام الماضي 2019، إلا أنه لا زال يقدم أداءً جيداً بالتأكيد.

قد يواجه الهاتف Surface Duo بعض التعثّرات والتأخير، وغالباً ما يحدث هذا عند عرض الرسوم والمؤثرات التي يستغرق تنفيذها بضع ثوان، مع العلم أنه قد تم تزويد الشرائح السابقة بخيارين لذاكرة التخزين الدائم وهما 128 و256 جيجابايت، بالإضافة إلى ذاكرةٍ عشوائية تبلغ سعتها 6 جيجابايت، ويعتبر هذا فعليّاً مقداراً جيداً من السعة التخزينية المؤقتة، ما يؤكّد أن مكونات الهاتف الماديّة لا علاقة لها بتباطؤ الأداء المفاجئ، وإنما قد يعود الأمر إلى حاجة نظام التشغيل لبعض التحسينات، وقد جاءت الشركة المصنّعة فعلياً بتحسينٍ جديدٍ للهاتف يتعلّق بناحيتي الاستقرار والأداء، إلا أن الهاتف لا زال يعاني من حالات التأخّر والتجميد وانخفاض معدّلات الأداء.

وبالحديث عن الأداء لا بدّ لنا من التطرّق إلى النتائج المعيارية للهاتف، فقد أحرز Surface Duo النقاط الجيدة عموماً في كلٍّ من المعايير AnTuTu، 3DMark و Geekbench، على الصعيدين أحادي النواة ومتعدد النوى، وقد تفوّق Surface Duo بجميع هذه الإحصائيات على الهاتف النظير OnePlus 7 Pro المماثل في المواصفات، وبالرغم من هذا إلا أن حالات التجميد المتكررة قد تمثّل عائقاً كبيراً أمام استخدام الهاتف للمهام اليومية.

ويمكن القول نهايةً أن الهاتف Surface Duo لا زال بحاجةٍ إلى التحسينات الكبيرة على صعيد الأداء ليواكب الهواتف الأخرى المتوفرة حالياً، وربما يعود الأمر إلى انعدام قدرة مايكروسوفت على تحسين أدائه فعلياً قبل تاريخ إصداره المعلن في 10 أيلول/ سبتمبر الجاري وإن الالتزام بهذا التاريخ ربما كان أهمّ من تحسين الأداء بحدّ ذاته.

شاشات الهاتف Surface Duo

للهاتف Surface Duo شاشتين متماثلتين تماماً بقياس 5.6 إنش للشاشة الواحدة، وتعمل هاتين الشاشتين بدقة 1,800 x 1,350 بكسل، ما يعني أن الإنش الواحد يحتوي على 441 بكسل، وقد تم تصميم كل شاشةٍ منهما لتبلغ أبعادها النسبة 4:3 من الهيكل المحيط، وهذا ما يختلف وبشدة عن أبعاد الشاشات النظيرة لغيره من الهواتف والتي تبلغ في الغالب 9:19  أو 9:21، ولذلك رفض أحد أعضاء الإدارة لدى مايكروسوفت دعوة الهاتف باسم الهاتف الذكيّ ومنحه بدلاً من ذلك اسم المستوي أو Surface، حيث أن شاشته الكبيرة منحته مظهر الحاسب المصغّر المحمول.

وعند فتح الهاتف Surface Duo ستشكّل شاشات الهاتف نسبة الأبعاد العامة إلى الهيكل 2:3، وهذا ما تعتمده الكثير من أجهزة الحاسب المحمول التي تقوم الشركة بتصنيعها عادةً، بما في ذلك حواسيب السلسلة Surface Book.

ونظراً لكون شاشات الهاتف من النوع AMOLED، فإن ألوان الشاشة تظهر بتباينٍ جيدٍ نسبياً، مع معدل التحديث 60 هرتز والحد الأقصى للإضاءة والذي يبلغ 455 وحدة إضاءة.

وسيكون من الأسهل للمستخدمين استخدام الهاتف Surface Duo بوضعية الشاشة الواحدة، لكونه عريضاً بما يكفي لتوفير وسائل الراحة أثناء الكتابة، أو غيرها من الاستخدامات اليومية المعتادة.

وتدعم هذه الشاشات استخدام الأقلام الذكيّة في عمليات الإدخال، علماً أنها تعمل مع كافة أقلام Surface المتوفرة حالياً، وبالطبع يتم ربط القلم بالهاتف مغناطيسياً، بسبب المغناطيس المضمّن في الشاشات، مع الإشارة إلى عدم إرفاق الهاتف بالقلم الذكي داخل علبة الهاتف التي اقتصرت على الهاتف، الشاحن الموافق، وغلاف الهاتف الواقي.

نظام التشغيل المستخدم في الهاتف Surface Duo

يعمل الهاتف Surface Duo بواسطة مشغل مايكروسوفت Microsoft Launcher، الذي يعتمد في الأساس على النظام Android 10، ويتوفر هذا المشغّل في متجر Google Play، كما يمكننا استخدام النسخة الموافقة لاستخدام المشغّل بشاشةٍ واحدة، وتجريبها قبل القيام بعمليات الشراء.

وقد تم تصميم النسخة الأخرى من المشغّل ذاته والتي توافق استخدام الشاشة المزدوجة، وبالتالي فإن هذا المشغّل قد التصق فعلياً بواجهة الهاتف وهذا يعني أنه عند تثبيت مشغّلٍ مختلف للهاتف سيحدث لدينا تداخلٌ واضح في الأيقونات والرموز ومجالات الإدخال والكثير من العناصر الأخرى وبعد إلغاء تثبيت المشغّل الإضافيّ سيتطلّب الأمر إعادة تشغيل الهاتف ليعمل بشكلٍ طبيعي مجدداً.

وبفتح قائمة التطبيقات سيتم عرض كافة التطبيقات على شاشةٍ واحدة ليتسنّى لنا سحب أحدها إلى الأعلى ومن ثم التمرير عبر المفصلة إلى الشاشة الأخرى والقيام بفتحه ضمن هذه المساحة.

كما يمكن للهاتف توزيع التطبيقات على كلتا الشاشتين، ليتم فتح تطبيقين مختلفين كلٌّ على شاشته الخاصة، وكذلك سيقوم التطبيق Kindle بفتح صفحتين من الكتاب لتشغل كل واحدةٍ منهما إحدى الشاشات، وعليه فإن Surface Duo سيظهر وكأنه كتابٌ حقيقي.

وقد تم تدعيم الهاتف Surface Duo بما يقارب 15 تطبيقٍ فقط من إنتاج مايكروسوفت، مع العلم أن هذا الهاتف يفتقر إلى تطبيقات Google المحسّنة، التي تستطيع الامتداد عبر الشاشتين، حيث يتعرّف التطبيق Gmail على الهاتف بكونه جهازاً لوحياً، ولكنه لا يميّز المفصلة وهذا ما يؤدي إلى ضياعٍ جزءٍ من نافذة التطبيق في منتصف الهاتف (مكان المفصلة).

وقد قامت مايكروسوفت أيضاً بتضمين بعض الميزات في الهاتف بما فيها App Pairs، والتي تتيح لنا إمكانية تشغيل تطبيقين في آنٍ واحد، حيث يتم توزيع هذين التطبيقين لتأخذ كل شاشةٍ من الهاتف تطبيقاً واحداً فقط.

ويعتبر مشغل Microsoft محدود الميزات نوعاً ما، إذ أنه لا يتقدّم بتلك الخدمات المتاحة لهواتف أندرويد الأخرى، حيث أن الهاتف Surface Duo لا يدعم تسجيل الشاشة، أو طريقة فرز التطبيقات بشكلٍ عموديّ عند تعدد المهام، التمرير من أعلى الشاشة نحو الأسفل لن يؤدي إلى انسدال قائمة الإشعارات لتغطي الشاشة بالكامل، والكثير من الأشياء المختلفة الأخرى.

وبالحديث عن التطبيقات فإنه بالرغم من عددها القليل للغاية إلا أن التحسين الجديد للنظام تسبّب في فشل اثنين منهما أيضاً، كما أنه جاء بالعديد من الأخطاء حديثة الظهور ومنها:

  • في بعض الأحيان يتم رسم النمط المخصص لقفل الهاتف على شاشة القفل بشكلٍ صحيح ولكنه بالرغم من ذلك لا يتم فك القفل وفتح الهاتف.
  • كما أن خلفية الشاشة قد تختفي وغالباً ما تتحول إلى اللون الأسود.
  • يتم تحريك لوحة المفاتيح ويجري تشغيلها في شاشة الهاتف في المكان الخطأ.
  • لا يجري التبديل في وضع الكاميرا عند قلب الشاشة اليمنى إلى الخلف، ما يؤدي إلى توقّفها وعودتها لظاهرة الجمود.
  • وغالباً ما يتم ترجمة الضغطة البسيطة على أحد المفاتيح إلى ضغطةٍ مطوّلة تستمر في كتابة الحرف مطوّلاً.
  • وعند فتح أحد التطبيقات من قائمة الإشعارات سيتم عرضه كواجهةٍ سوداء بالكامل.
  • كما أن التمرير السريع إلى الشاشة الرئيسية لا يعمل غالباً، وقد يقوم بتحويلنا إلى التطبيق السابق، أو أن يتم عرض التطبيق الذي قمنا بفتحه على الشاشة الأخرى.
  • تمتدّ بعض التطبيقات لتشغل كلاً من الشاشتين وبشكلٍ تلقائي، من أمثال Facebook Messenger، وسيكون من الصعب حينها الانتقال إلى الشاشة الرئيسية أو أي تطبيقٍ آخر إذ أن علامة إلغاء التطبيق تقع ضمن حاجز المفصلة.

ويمكننا أن نعزو بعض هذه الأخطاء إلى اعتبار بعض التطبيقات أن الهاتف Surface Duo عبارةً عن جهازٍ لوحيٍّ ، ولذلك فإننا قد نتعرّض لهذه العثرات، وعلى سبيل المثال عند التقاط لقطة شاشة حتى في وضع الشاشة الواحدة سيتم إنتاج اللقطة التي تجمع محتوى الشاشتين معاً وهذا ما يدعو إلى اقتصاص الجزء المهم من الصورة فقط، وبالتالي حصولنا على صورةٍ أقل دقةً.

وفي هذا الهاتف قد نجد أن النظام أندرويد يقوم افتراضياً بتوسيع التطبيقات على كلتا الشاشتين، فيما تحاول Microsoft الوصول إلى حلٍّ جذري لهذه المسألة، حيث أن تطبيقات الدردشة من أمثال Facebook Messenger Bubbles أو Instagram Stories ، ستظهر فقاعات الدردشة خاصتها دون مراعاة فراغ المفصلة، وهذا ما يغيّب جزءاً من الرسائل التي تصعب قراءتها في العموم.

أخيراُ يمكننا التعميم باحتواء الهاتف Surface Duo على الكثير من الأخطاء التصميمية في النظام، والتي لا زالت موجودة بالرغم من ورود التحديث الرسميّ إلى الهاتف، وقد يؤدي هذا بالطبع إلى سوء نظرة المستخدمين للهاتف.

السؤال الأهم: هل الشاشة الثنائية مفيدةٌ فعلياً؟

يمكننا القول أن شركة Microsoft تحاول جذب المستخدمين من خلال عوامل الشكل الغريبة والجديدة كلياً في هواتفها التي نجحت في تحقيق سماكةٍ معقولة بالرغم من احتوائها على شاشةٍ ثنائية، إلا أن الحاجة لهذا النوع من الشاشات قد تتحددّ في بعض الظروف الاستثنائية لا أكثر، وأنها قد لا تستحقّ دفع 1430 دولار مقابل تقديم الميزات نادرة الاستخدام، ناهيك عن بعض السيئات التي تتراكم شيئاً فشيئاً في رصيد الهاتف بسبب هذا التصميم، حيث أن مايكروسوفت قد خصّصت لوحة المفاتيح Microsoft Swiftkey لاستخدامها في الكتابة بشكلٍ افتراضيّ، ولكنها فعلياً لم توفّر أدنى وسائل الراحة أثناء تجربتها، وحتى عند قيامنا بتبديل هذه اللوحة بأخرى فقد نعاني من بعض الأمور الأخرى التي تتمثّل في الأداء البطيء.

في المقابل قد نجد أن الهاتف القابل للطي Samsung Galaxy Z Fold 2 يعتني بتوفير الراحة للمستخدمين أثناء عملية الكتابة، وبالتالي فإننا نضطرّ في بعض الأحيان إلى استخدام الهاتف في وضعية الحاسب المحمول لنقوم بعملية الكتابة مع العلم أن هذا لا يلائم الجميع.

وقد تتمثل الفائدة الأساسية من هذه الشاشات القوية في إمكانية طيّها بزاوية 360 درجة، إذا ما رغبنا في استخدام الهاتف بحجمه الصغير، إلا أن Samsung قامت بالتخلّص من حاجتنا لهذه الزاوية الكبيرة بوضع شاشة إشعاراتٍ صغيرة على الغلاف الخلفي للهاتف.

بطارية الهاتف Surface Duo

يحتوي الهاتف Surface Duo على بطاريةٍ متوسطة بسعة 3577 ميللي أمبير، وقد تبدو لنا هذه السعة صغيرةً نسبياً بالنظر إلى امتلاك الهاتف لشاشتين تحتاجان إلى الطاقة باستمرار، إلا أن هذه البطارية كانت مناسبةً فعلياً، حيث أنها تمكّنت من العمل باستمرار لمدةٍ تجاوزت الخمس ساعات من التشغيل الدائم لكلا الشاشتين، كما دامت في استخدامات الهاتف الاعتيادية لغاية 12 ساعة تقريباً، ويعود السبب وراء اقتصار الهاتف على بطاريةٍ بهذه السعة المحدودة إلى الحفاظ على سماكةٍ معيّنة في تصميم الهاتف لا يمكن تجاوزها، وقد أرفق الهاتف بشاحنٍ يعمل بقوة 18 واط، والذي يعتبر كافياً لشحن البطارية بالكامل خلال ساعتين تقريباً.

وتجدر بنا الإشارة إلى عدم تضمين علبة الهاتف بشاحنٍ لاسلكيّ، بالرغم من انتشاره الواسع في الآونة الأخيرة، وقد صرّحت مايكروسوفت أن إضافة الملفات إلى شاشتي الهاتف لشحنه لاسلكياً سيزيد من سماكة الهاتف بشكلٍ كبيرٍ للغاية.

كاميرا الهاتف Surface Duo وأداءها المناسب

يمتلك الهاتف Surface Duo كاميرا واحدة فقط أعلى شاشته اليمنى وتعمل هذه الكاميرا بدقة 11 ميجا بكسل، وبفتحة العدسة التي تبلغ f/2.0، حيث أنها توفّر زاويةً للتصوير تقدّر ب 84 درجة،

وقد صرّحت مايكروسوفت أنها لا تعتبر نظام الكاميرا من أولوياتها في تصميم الهواتف الذكية ما يعني أن هذه الكاميرا تفتقر إلى عمليات المعالجة اللاحقة، والكثير من الميزات الأخرى.

كما أنها لا تمتلك وضعاً ليليّاً للتصوير في البيئة منخفضة الإضاءة، ولذلك قد تحتوي الصور الناتجة الكثير من مظاهر الضجيج.

أما عند التقاط الصور في ظروف الإضاءة الجيدة، ستظهر الصور بالمستويات المناسبة من التشبّع والحدة، كما أن اللون الأسود سيظهر في هذه الصور بعمقٍ جيدٍ للغاية، ما يؤدي بالنتيجة إلى الحفاظ على تفاصيل الصورة ونسبة التباين المعقولة.

وفي بعض الأحيان قد لا تستطيع الكاميرا استشعار القيمة الصحيحة للإضاءة المحيطة، فتقوم بالتالي بإطلاق المزيد من الإضاءة وتمويه بعض المناطق فعلياً، مع الحفاظ قدر المستطاع على درجات اللون الموجود في نقاط الصورة.

ومن ناحية الفيديو فيمكن لهذه الكاميرا تسجيل المشاهد بدقةٍ تصل إلى 4K بمعدل يساوي 60 إطاراً في الثانية، ولهذا فقد تظهر المشاهد بجودةٍ مناسبةٍ للغاية، مع نطاقٍ ديناميكيٍّ جيد، بغض النظر عن اختلاف التوازن في اللون الأبيض بين الحين والآخر.

وفي الحقيقة لا يتم عرض المقاطع السابقة في معرض الهاتف بسلاسةٍ تامة، فقد قد تعاني من التقطّعات المتكرّرة، وهذا يتبع بالتأكيد إلى أداء الهاتف.

وقد تنشأ لدينا بعض الأخطاء أيضاً من ناحية التبديل بين وضعي الكاميرا الأمامية أو الخلفية، إذ أن الهاتف Surface Duo يحتوي على كاميرا وحيدة، وسيؤدي قلب الشاشة للخلف إلى تبديل وضع الكاميرا إلا أن هذا في واقع الأمر لا يجري بشكلٍ يسير على الهاتف Duo فقد نحتاج أحياناً إلى التبديل يدوياً، كما أن عملية الالتقاط قد تحتاج إلى بضع ثوانٍ إضافية بعد الضغط على زر الالتقاط، وهذا ما يؤدي إلى الحصول على الصور المشوّشة في الكثير من الأحيان.

الخلاصة

يأتي الهاتف Surface Duo بتصميمه الاحترافيّ الجديد كلياً والذي حمل في تفاصيله الكثير من المواصفات الإيجابية والسلبية المتقابلة، التي تنوّعت ما بين الأداء المتقطّع بالرغم من امتلاكه لشرائح المعالجة المتقدّمة، البطارية الجيدة مع أن سعتها صغيرةً نسبياً، السماكة المناسبة لهيكل الهاتف على خلاف الهواتف الأخرى القابلة للطيّ، ومع استخدام الهاتف لفترةٍ أطول فقد نجد الكثير من الميزات والعيوب الإضافية والمتفاوتة كذلك.


أجهزة المقارنة

مقارنة
إزالة الكل
مقارنة
0
Facebook Twitter Copy Link WhatsApp