مراجعة الهاتف المميّز Xiaomi 13 Pro وإمكانياته المحسّنة في التصوير

مراجعة الهاتف المميّز Xiaomi 13 Pro وإمكانياته المحسّنة في التصوير
تابعنا على اليوتيوب

بعد انتشار هواتف شاومي حول العالم، واعتمادها الكثير من التصاميم الجديدة والميزات التي تراعي احتياجات المستخدمين من مختلف الفئات، توصّلت هذه الشركة أخيراً إلى تقنيات الأداء السريع، والعرض الجيد والتصوير بالغ الدقة، ثم وضعت لمساتها الأخيرة في تصميم الطراز Xiaomi 13 Pro، لتنافس من خلاله الأسماء ذات المواصفات العليا كهاتف أبل الشهير iPhone 14 Pro Max، وغيره من الإصدارات الرئيسية الحالية.

تصميم الهاتف Xiaomi 13 Pro

غيّرت شاومي جميع اتجاهات التصميم المألوفة عند قيامها بتصنيع الطراز الأخير Xiaomi 13 Pro، حيث أخفت كاميراته الخلفية داخل زجاجٍ مقوّى وإطارٍ بارز يحتوي شعار العلامة التجارية Leica، كما جاء هذا الهاتف بغلافٍ خلفيٍّ مصنوعٍ من السيراميك الأملس الزلق، وحوافٍ منحنيةٍ في الجوانب، الأمر الذي يضطرّنا فعلياً إلى استعمال الغلاف الشفاف المضّمن في علبة الهاتف وتجنّب حوادث الانزلاق والتصدّع المحتملة.

شاشةٌ كبيرة، أداءٌ قوي وبطارية عظمى

يعرض الهاتف Xiaomi 13 Pro محتوياته عبر شاشة AMOLED بقياس 6.73 إنش، حيث تعمل هذه الشاشة بدقة 3200 x 1440 بكسل، ومعدل التحديث 120 هرتز، فتظهر ألوانها بالعمق الجيد، وتقوم بتشغيل وحدات الإضاءة الكافية لتمييز العناصر أسفل ضوء النهار الساطع، فيما تقوم الإعدادات الافتراضية للهاتف بتفعيل خيار الدقة الأقل لشاشة العرض، وذلك توفيراً لطاقة البطارية.

ويمتلك هذا الهاتف مكبرات صوتية تعمل وفق تقنية استيريو، وتدعم ميزة التوازن الصوتيّ Dolby Atmos، وخاصية التتبّع التي تتشابه مع Spatial Audio في منتجات أبل، حيث تبدو مستويات الصوت مقبولةً تماماً، ولكنها أقلّ مما يأتي به الهاتف المميّز iPhone 14 Pro Max.

وقد تم تشغيل Xiaomi 13 Pro بشرائح كوالكوم الرائدةSnapdragon 8 Gen 2 ، مرفقةً بذاكرة الوصول العشوائية ذات السعة 12 جيجابايت، ليقوم الهاتف في النتيجة بإنجاز كافة أنواع المهام المنسوبة إليه وبالسرعة المتوقعة أيضاً، فلا أهميةً بعد الآن لعدد التطبيقات التي تعمل في الخلفية، ولا جدال في سلاسة عرض الألعاب المكثّفة مثل PUBG حتى وإن كانت الإعدادات في حدودها القصوى.

ومن ناحية البطارية، فيحتوي هذا الهاتف على خليةٍ بسعة 4820 ميللي أمبير، تدعم الشحن السلكيّ السريع بقوة 120 واط، ما يجعلها تمتلئ بالطاقة خلال 20 دقيقةً فقط، وتكفي لتشغيل الهاتف حتى انتهاء اليومين الكاملين في حال الاعتماد على المهام المتوسطة والخفيفة، وذلك بالرغم من توافق الهاتف مع الميزات التي تستهلك الكثير من الطاقة عادةً، كتوفير تقنيات الاتصال Wi-Fi 7 وBluetooth 5.3 فضلاً عن دعمه المعيار IP68 لمقاومة الماء والغبار.

القليل فقط من التطبيقات الزائدة

عرفت معظم الهواتف الصينية الحالية بتكديس التطبيقات التي تزيد عن حاجة المستخدمين، والتي تحصر خدماتها ضمن أرجاء الصين فقط، بينما حلّت شاومي هذه المسألة في طرازها الأخير Xiaomi 13 Pro وضمّنته القليل فقط من تطبيقات الطرف الثالث من أمثال Spotify، Netflix و Booking.com.

يعمل هذا الهاتف بواجهة الاستخدام MIUI 14.0.11، ونظام التشغيل Android 13، والذي يدعم بدوره الكثير من ميزات النظام iOS، متضمّناً ذلك الأيقونات الجديدة للقوائم وإمكانية إنشاء المجلّدات الأكبر من تلك المعروفة في الوقت الحاليّ، بينما تنتشر الإشعارات غير القابلة للحذف في كامل أرجاء واجهة الاستخدام وتجبرنا في بعض الأحيان إلى تفعيل إحدى الخيارات قبل إزالة الفقاعة.

إمكانيات التصوير في الهاتف

بالرغم من اختلاف هيكلية نظام التصوير في Xiaomi 13 Pro عمّا كان عليه في طراز العام الماضي، إلا أن النتائج تبدو متشابهةً إلى حدٍّ كبير، حيث يأتي هذا الهاتف بثلاث كاميراتٍ خلفيةٍ تعمل بالدقة 50 ميجا بكسل، فيختصّ أحدها في تصوير اللقطات العريضة، بينما يزيد المستشعر الآخر عرض الصورة وفق تقنيات Ultra-wide، وتركّز بعدها الكاميرا الثالثة telephoto على الأهداف القريبة.

وقد نتجت هذه المستشعرات عن التشارك ما بين شاومي وLeica، لنحصل في نهاية الأمر على نتائج متوازنةٍ في العموم، وعلى اختلاف ظروف التصوير، حيث بدت صور telephoto حادةً بالشكل الأنسب رغم التقاطها في الأماكن المظلمة، كما سيؤدي توفّر الإضاءة الساطعة في المكان إلى رفع مستويات الوضوح والتفاصيل وظهور الألوان بعمقها الطبيعيّ.

وتشمل مجالات التقريب في هذا الهاتف كلاً من النسبة x1 وx2 وكذلك x3.2، مع أنه بإمكاننا زيادة التقريب إلى x10 وx70، والوصول إلى اللقطات الجيدة مع تعيين النسبة x10، فيما تقلّ جودة الأهداف الأقرب، ويغلب عليها التصنّع.

بالنسبة لكاميرات الهاتف الأخرى، فلا جدال فعلياً في قدرتها على التقاط الصور المميّزة بمساعدة التقنيات العائدة إلى Leica والتي تنقسم إلى وضعين أساسيّين في التصوير وهما Leica Vibrant، و Leica Authentic، وينتج عن الوضع الأول منهما صوراً أكثر سطوعاً، وأكثر حيويةً للألوان.

تقلّ مستويات الجودة قليلاً مع استخدام الكاميرا فائقة العرض، وبالتالي سيقتصر استخدامها على حالات عجز الكاميرا الرئيسية عن الشمول بكامل إطار المشهد الواجب التقاطه.

وعند الضغط على خيار “المزيد” في تطبيق الكاميرا، ستظهر أمامنا بعض الخيارات الإضافية للتصوير شاملاً ذلك تفعيل الميزة Supermoon، بينما سيؤدي التمرير السريع إلى اليسار في القائمة السفلية إلى تنشيط الوضع الاحترافيّ Pro، والذي يمكّننا من التحكم في كافة المتغيّرات من توازن اللون الأبيض إلى حساسية ISO، ثم إلى سرعة التقاط الصور، ناهيك عن توفّر المزيد من الإعدادات التي يمكن العبث بها من قبل المستخدمين الاحترافيين وهواة التصوير.

وفي الجهة المقابلة، تعمل كاميرا السلفي بدقة 32 ميجا بكسل، وتستند إلى العديد من الخيارات أيضاً، بما في ذلك تطبيق الفلاتر، وسمات التجميل، مع مراعاة استخدام هذه الخيارات بالحدّ المعقول وذلك تجنّباً للوصول إلى الصور الكرتونية بالغة التصنّع، ومع اتباع الإعدادات الافتراضية، سنحصل على التفاصيل الوفيرة، مع الميول قليلاً إلى مظاهر التنعيم وتراجع الألوان.

خلاصة القول

بذلت شاومي مجهوداً إضافياً لهذا العام حتى إيصال الهاتف Xiaomi 13 Pro إلى مستويات الأداء المميّز والتحمّل الأكبر للبطارية، والعرض الدقيق، كما دعمته بالكثير من الخدمات ومعايير الأمان، وإمكانيات التقريب المحسّنة ضمن نظام التصوير، ليتغلّب مع هذه المقوّمات على معظم الجوانب السلبية التي ظهرت في طراز العام الماضي، وفي نطاقٍ سعري لا يتجاوز 1380 دولار.



أجهزة المقارنة

مقارنة
إزالة الكل
مقارنة
0
Facebook Twitter Copy Link WhatsApp