مراجعة الهاتف القابل للطيّ Galaxy Flip4.. تقدّمٌ في الأداء وبطارية أكبر

مراجعة الهاتف القابل للطيّ Galaxy Flip4.. تقدّمٌ في الأداء وبطارية أكبر

بعد إصدارها الهاتف القابل للطيّ Galaxy Flip3 بسعرٍ يقلّ عن 1000 دولار، وانتشاره بين الكثير من المستخدمين، تقدّمت سامسونج لهذا العام أيضاً بجيلٍ مطوّر يحمل اسم Galaxy Flip4، وحلولاً لمشاكل وردت في جيله السابق، حيث جاء هذا الهاتف ببطارية أكبر، ومتانةٍ أعلى، وشاشةٍ خارجيةٍ أفضل، كما أصبح قادراً على منافسة الهواتف الرئيسية من حيث الأداء والتصوير مع أنه لا زال يتأرجح بنفس النطاق السعريّ.

تصميم الهاتف Galaxy Flip4

تنطوي هواتف Flip لتأخذ نصف المساحة المعتادة لأيّ هاتفٍ ذكيٍّ آخر، فيسهل حفظ هذه الهواتف في الأماكن والجيوب الصغيرة، وقد حصل الطراز Galaxy Flip4 في هذا السياق على وزنٍ لا يتجاوز 187 جرام، ونهاياتٍ ثابتة اللون لتساعده على الثبات وتجنّب الانزلاق على خلاف ما كان يحدث مع جيله السابق، فضلاً عن كونه مقاوماً للصدمات والخدوش مع الزجاج المقوّى Gorilla Glass Victus+ الذي يغطيّ الهاتف من الداخل والخارج.

كما أحدثت سامسونج العديد من التغييرات في تصميم جيلها الأحدث Flip4 فقامت بتصغير حجم المفصلة وجعلت حوافه أكثر لمعاناً، فيما برزت فتحات الكاميرات الخارجية لديه بشكلٍ أكبر، ومع هذه التغييرات الطفيفة في هيكله الخارجيّ لا يبدو الهاتف Flip4 مختلفاً جداً عن جيله السابق، فأكثر ما يميّزه هو اللون البنفسجيّ البارد، الذي يميل إلى ظلال اللافندر.

تبدي مفصلة الهاتف قوةً مكافئةً لما كانت عليه في الطراز Flip3، بينما لا زال التجعّد واضحاً في منتصف الشاشة، ولكنه أكثر سطحيةً هذه المرة، وبالتالي فإن التمرير أعلى هذه التجاعيد سيكون سلساً وسريعاً أيضاً.

شاشة الهاتف وكفاءة الصوت

للهاتف Flip4 شاشة داخلية بقياس 6.7 إنش، تأخذ الأبعاد 22:9، وبالتالي فإنها أطول وأضيق من سواها في معظم الهواتف الحالية وهذا ما يسهل وصول المستخدم فعلياً إلى الأزرار الجانبية للهاتف، كما تعمل هذه الشاشة بدقة 1080 بكسل، فتبدو تفاصيلها واضحةً غنيةً بالألوان العميقة، ويزيد على ذلك دعم معدل التحديث 120 هرتز، لتظهر لنا المحتويات بسلاسة كبيرة إلا أن طيّ الهاتف سيؤثر بشكلٍ طفيف على زوايا المشاهدة، فيؤدي إلى تغيّر الألوان قليلاً حول خط انثناء الشاشة.

كما يمكن لشاشة الهاتف الخارجية ذات القياس 1.9 إنش، أن تعرض محتوياتها بشكل واضح تماماً، فيستطيع المستخدم أن يردّ على الرسائل النصية ويتعامل مع المنبّهات بشكلٍ سلسٍ أيضاً وذلك ضمن واجهات رسومية ملّونة ومتنوعة.

من ناحيةٍ أخرى، يمكن الاستفادة من أدوات الشاشة الخارجية للهاتف Flip4 في تشغيل الموسيقى فيؤدي الضغط على أداة الموسيقى الخاصة إلى تشغيل الأغنية الأخيرة افتراضياً.

يمتلك الهاتف Flip4 مقوماتٍ صوتيةٍ كافيةٍ لإظهار الصوت بمستوياته المرضية بعيداً عن الجهير، إلا أننا سنلاحظ اختلافاً واضحاً في الصوت ما بين استخدام الهاتف بالوضع المفتوح أو المغلق.

استخدام الهاتف في وضعية الطيّ Flex Mode

لم ينتقص الهاتف Flip4 أيّاً من المهارات التي تتمتّع بها الهواتف العادية غير القابلة للطي، فعند ثني الهاتف والقيام بالتصوير، يقوم باستخدام الكاميرات الخارجية والشاشة الصغيرة للمعاينة، أو ينتقل إلى استخدام الكاميرا الداخلية ليتم تأطير المشهد بالنصف العلويّ من الشاشة، وهذا ما يلغي حاجتنا فعلياً إلى استخدام حامل الهاتف ضمن مكالمات الفيديو.

وعند محاولة التقاط صورةٍ شخصيةٍ بواسطة الكاميرات الخارجية سنلاحظ أنه من الصعب تحديد الزاوية المناسبة للصورة من خلال الشاشة الخارجية ذات الحجم الصغير، ولهذا فإنه من المستحسن استخدام الكاميرا الداخلية لهذا النوع من اللقطات، كما أن اللجوء إلى إيماءة راحة اليد سيحافظ على ثبات الكاميرا وحصولنا بالتالي على نتائج أفضل.

وقد اختصّت سامسونج هاتفها الجديد Flip 4 بوضع استخدامٍ جديدٍ يدعى Flex Mode، ليتم تشغيله تلقائياً عند وضع الهاتف بزاوية تساوي 170 أو أقل أي عند طيّ الهاتف قليلاً نحو الأمام، وفي هذه الحال تتحوّل بعض التطبيقات من أمثال الكاميرا ومعرض الصور إلى العمل في القسم السفليّ من الهاتف بحيث يمكن التمرير على الصور والفيديوهات في الأسفل وعرضها في الأعلى، كما أن تشغيل يوتيوب في هذا الوضع سيؤدي إلى عرض المحتوى ضمن القسم العلويّ محاطاً بأشرطةٍ سوداء أفقيةٍ من الأعلى والأسفل، بينما يندرج كلٌّ من عنوان الفيديو وبقية التفاصيل والتعليقات في القسم السفليّ.

ومع تنشيط الوضع Flex Mode سيتمكّن المستخدم من استغلال ميزة Touchpad التي تحوّل القسم السفليّ من الهاتف إلى لوحة عملٍ تتوافق مع معظم التطبيقات، حتى وإن لم يقم المطورون بتصميم تخطيطٍ مناسبٍ لها بعد، ومن خلال تمرير الإصبع على هذه اللوحة نستطيع تحريك المؤشر، والقيام بالنقر على الروابط والعناصر المختلفة التي تظهر في الأعلى وخاصةً تلك التي يصعب الوصول إليها بالقرب من الحواف، إلا أن سحب المؤشر من أجل تكبير أو تصغير المحتوى لا يزال من الميزات غير المدعومة في هذه اللوحة حتى الآن.

على الجانب السلبيّ، قد يصعب على المستخدم استدعاء هذه اللوحة اللمسية في كل مرة يقوم بها باستخدام الهاتف بشكلٍ مستقيم وإعادة طيه ثانيةً، أو التبديل إلى تطبيقٍ آخر ومن ثم الرجوع إلى التطبيق الأساسيّ، ومن المحتمل أيضاً ألا تظهر Touchpad إلا من خلال الانتقال إلى صفحة الإعدادات المتقدّمة وتفعيل اللوحة من أجل التطبيقات المخصصة، حيث تقتصر مخططات Flex Mode على تخصيص هذه اللوحة من أجل بعض التطبيقات فقط مثل الكاميرا والمعرض.

كما أن إلغاء تنشيط الوضع Flex Mode يتطلب منا النقر على أيقونة X الموجودة أعلى تجاعيد المفصلة وبالتالي فقد نحتاج إلى تكرار محاولة النقر على هذه الأيقونة قبل أن نعود إلى وضع الاستخدام الطبيعيّ للهاتف، وقد نستفيد في هذه الحال من استخدام المؤشر لإلغاء وضع الانثناء بشكلٍ أسرع.

الشاشة الخارجية أكثر فائدة من السابق

لم تزد سامسونج على حجم الشاشة الخارجية للهاتف Flip4 مقارنةً بجيله السابق، فيما أضيف لهذه الشاشة بعض الأدوات الجديدة التي عزّزت فوائد استخدام الهاتف مطويّاً، حيث أمكنه التحكم بالأجهزة المنزلية الذكية وهو في وضعية الانغلاق، فضلاً عن دعم شاشته الخارجية أساساً لتشغيل الموسيقى، وتنظيم التقويم والطقس والمنبهات، وكذلك المؤقت والاتصال السريع وبيانات الصحة، كما أضيف إلى جميع هذه الخدمات ميزة الردّ السريع على الرسائل باستخدام الإيموجي أو الرموز التعبيرية، أو الكتابة النصية أو حتى اختيار إحدى الردود السريعة المتاحة كما هو الحال في الساعات الذكية ومتتبعات اللياقة البدنية.

وقد حصلت هذه الشاشة في الطراز الجديد من سامسونج على تصاميم جديدة للساعة، وزراً مخصصاً لالتقاط صور سلفيّ، إلا أن مجموع هذه الفوائد سينعكس حتماً على استهلاك البطارية.

قدرات الهاتف Flip4 على التصوير

يحتوي هذا الهاتف على زوجٍ من المستشعرات الخارجية التي تعمل على التقاط الصور بدقة 12 ميجا بكسل، ومن خلال فتحةٍ أكبر بمقدار 1.8 ميكرون بكسل بالمقارنة مع نظيرتها من الجيل السابق، ونتيجةً لذلك تبدو نتائج الكاميرا الرئيسية والعدسة فائقة العرض في الإضاءة الوفيرة على مستوى مناسب من عمق الألوان وحدة التفاصيل.

وكما في الهاتف Galaxy S22 Ultra، أبدت صور الطراز Flip 4 تشبعّاً أقوى ودفءً أكبر للألوان بالنظر إلى نتائج هواتف Pixel، بينما انعكس الحكم في الصور الليلية فبدا الضجيج واضحاً أكثر في صور Flip 4، ونتائج الوضع Portrait، حيث استطاعت هواتف بكسل تحديد التفاصيل وحواف الهدف بشكلٍ أفضل من جميع منافسيها.

أما بالنسبة إلى الصور المقرّبة، فلا تستطيع طرازات Flip بلوغ الجودة التي تقدّمها هواتف بكسل، وخاصةً في الإضاءة الليلية، حيث ظهرت نتائج الأخيرة بوضوحٍ أكبر للحواف مقابل المزيد من التلطّخ في صور هواتف سامسونج.

كما بدت صور السلفيّ للهاتف Flip 4 أقرب إلى التلطّخ أيضاً في الإضاءة الخافتة، ولكن نتائج هواتف بكسل هذه المرة لم تكن على نحوٍ أفضل، وفي حال توفر الإضاءة الجيدة في المكان سنلاحظ بلوغ لقطات الكاميرا الداخلية للهاتف Flip 4 إلى مستوياتٍ مرضيةٍ تماماً من الحدة والدفء.

أخيراً يقوم الهاتف Flip4 بتسجيل مقاطع الفيديو بجودةٍ مناسبةٍ أيضاً من حيث حيوية وسلاسة الإطارات وكذلك دقة التفاصيل وتتبّع الأهداف المتحركة.

كفاءة الهاتف في أداء المهام

كبقية الهواتف الرئيسية لهذا العام، جرى تزويد الطراز القابل للطيّ Flip4 بالشرائح الأحدث Snapdragon 8+ Gen 1 مع 8 جيجابايت من ذاكرة الوصول العشوائية، ليكون قادراً بذلك على أداء مهامه المختلفة بسلاسةٍ تامةٍ ودون أيّ تأخيرٍ يذكر أثناء عرض الفيديوهات أو الغوص في مواقع التواصل والبث المباشر، إلا أن درجة حرارة الهاتف قد ترتفع بعض الشيء مع المهام المكثّفة ومن ثم تعود لأحوالها الطبيعية مع الانتقال إلى الاستخدام المعتدل.

ونظراً لاختلاف أبعاد شاشة الهاتف Flip4 عن بقية الهواتف الحالية، فإن التطبيقات ستعاني حتماً من هذا الاختلاف فتظهر أيقوناتها أبعد أو أقرب من المعتاد، فلوحة مفاتيح سامسونج على سبيل المثال ستحجب بعض الأشياء كشريط الاقتراحات أو منتقي الألوان.

من جهةٍ أخرى، يعمل الهاتف Flip4 بواجهة الاستخدام One UI التي تمتلئ بالتطبيقات المفيدة، إلا أنها تظهر بعض الإعلانات في ظل الإشعارات أحياناً لتعرض لنا توصيات من متجر Galaxy، كما أنها تسمح بتمرير التنبيهات غير الضرورية بالرغم من تفعيل وضع “عدم الإزعاج”، ومع ذلك تقلّ فيها البرامج نادرة الاستخدام، ولا زالت قابلة للتخصيص إلى حدٍّ كبير.

كم تدوم بطارية الهاتف Galaxy Flip4؟

لم يحظ مستخدمو الجيل Flip3 بكثيرٍ من ساعات العمل المكثّف على الهاتف، وذلك بسبب انخفاض طاقة البطارية أمام الاستهلاك الكبير اللازم لتشغيل زوجٍ من الشاشات معاً، وقد تجاوزت سامسونج هذه الثغرة بتكبير سعة البطارية إلى 3700 ميللي أمبير ضمن Flip4 واستخدام المعالج الأعلى كفاءةً في استهلاك الطاقة، فكانت النتيجة استمرار الهاتف في العمل حتى نهاية اليوم الكامل، أو ما يتجاوزه بقليل، ومع التشغيل المتواصل للفيديو، دامت بطارية هذا الهاتف لوقتٍ أطول بما يقدّر 5 ساعاتٍ تقريباً بالمقارنة مع جيله السابق Flip3، ولم يستغرق شحنها أكثر من ساعة ونصف تقريباً.

خلاصة القول

تخطّى الهاتف Galaxy Flip4 كثيراً من السلبيات التي وردت في جيله السابق، فتقدّم في الأداء وزاد من استخدامات وفوائد شاشته الخارجية، كما بلغ مستويات الهواتف المتقدّمة الأخرى في مجال التصوير، ومتانة التصميم، مع أنه لم يتعدّ المجال السعريّ 1000 دولار، ولكنه يعاني من بعض الأخطاء في عرض التطبيقات وفق الأبعاد الجديدة لشاشته الداخلية، كما أنه يظهر بعض التجعّد الخفيف في المكان المقابل للمفصلة.


أجهزة المقارنة

مقارنة
إزالة الكل
مقارنة
0
Facebook Twitter Copy Link WhatsApp