شركة Neuralink تفتح باب الطلبات لإجراء تجارب على البشر

شركة Neuralink تفتح باب الطلبات لإجراء تجارب على البشر
تابعنا على اليوتيوب

فتحت شركة Neuralink التابعة لـ Elon Musk الأبواب أمام تجاربها البشرية الأولى، والمعروفة باسم دراسة PRIME، وذلك بعد عام تقريباً من الكشف الأولي عن الأمر وبعد شهر من منافسه Synchron.

وتهدف شركة Neuralink إلى اختبار السلامة والفائدة الأولية لنظام N1 الخاص بها للأشخاص الذين يعانون من الشلل الناجم عن إصابات النخاع الشوكي أو التصلب الجانبي الضموري، وبذلك سيتمكن المستخدمون من التحكم في مؤشر الكمبيوتر أو لوحة المفاتيح بمجرد التفكير بما يريدون فعله.

وقد واجهت شركة Neuralink بعض المشاكل في العام الماضي، وذلك بعد أن ظهرت مزاعم تفيد باستخدام القسوة مع الحيوانات، مما أدى إلى تباطؤ أبحاثها ومواجهة التحقيقات الفيدرالية، إلا أنها حصلت مؤخراً على موافقة إدارة الغذاء والدواء (FDA) بموجب إعفاء الأجهزة التجريبية، وبذلك أصبحت شركة Neuralink جاهزة للمضي قدماً في خطتها.

وتتضمن هذه التجارب اعتماد تقنية Utah Array، وهي شبكة معقدة من المجسات الرفيعة للغاية التي يتم إدخالها في دماغ المريض بواسطة روبوت Neuralink المتخصص R1، إلا أن جهاز Neuralink يتطلب إجراء جراحي آلي للقيام بذلك، على عكس جهاز Stentrode الخاص بـ Synchron الذي لا يتطلب تدخل جراحي، وسيقوم النظام بتحويل الإشارات الكهربائية للدماغ إلى أوامر رقمية، حيث أنه سيعمل كوسيط عالي التقنية بين العقل والآلة.

ومع بدء التجارب أخيراً، سيكون عالم التكنولوجيا بانتظار النتائج بفارغ الصبر، والتي بناءً عليها قد تصبح شركة Neuralink في المقدمة، أو قد تكون بعيدةً جداً عن ذلك.



أجهزة المقارنة

مقارنة
إزالة الكل
مقارنة
0
Facebook Twitter Copy Link WhatsApp