سامسونج جالاكسي Note10 قد يضم تقنية جديدة للصوت

سامسونج جالاكسي Note10 قد يضم تقنية جديدة للصوت

لم يتبقّ سوى فترة قصيرة حتى تقوم سامسونج بكشف النقاب عن هاتفها الجديد من سلسلتها الشهيرة Note والذي سيحمل اسم Samsung Galaxy Note 10.

ستحتفظ سامسونج بما يميز هذه السلسلة طبعاً وهو القلم ذو المهام المتعدّدة S Pen الذي يأتي بمكانٍ مخصّص ضمن الهاتف نفسه وستتخلّص من منفذ سمّاعات الرأس 3.5mm وبعض الحساسات الأخرى. ولكن أبرز الشائعات تدور حول إزالة سماعة المكالمات من واجهة الهاتف الأمامية ودمجها مع الشاشة!

بالنسبة لمن يتتبّع أخبار سامسونج دوماً فإن ذلك ليس بالأمر الجديد منها فقد صرحت سابقاً انها تعمل على وضع العديد من الحسّاسات ضمن الشاشة بدلاً من خارجها وذلك في سبيل زيادة المساحة المخصّصة للشاشة وكانت البداية عندما قامت مؤخّراً بدمجِ حسّاس البصمة الذي يعمل بالأمواج فوق الصّوتية تحت الشاشة في هاتفها الأخير Galaxy S10 Plus والذي استحوذ على عقول الناس في ذلك الوقت وأصبح معياراً في تقييم الهواتف الذكية.




من الممكن أن يكون للكاميرا الأمامية نصيبها أيضاً من التغيير القادم فقد نجدُها تحت الشاشة دون الحاجة إلى ثقب أو قطع إضافية ولكنها لن تحقق الأمر المميّز في ذلك لأن بعض الشركات قد قاربت على طرحِ تلك الفكرة في الأسواق.

في الوقت الحالي فإن سامسونج تركّز عملها و اهتمامها على نقل سماعة الأذن لتصبح مدمجة مع الشاشة إضافةً إلى  العمل على بعض أغلفة الحماية الخاصة بالهاتف الجديد وهي أخبار شبه مؤكّدة من مصادر مختلفة.

ولتحقيق تلك التطلعات التي تسعى إليها سامسونج يجب تضمين ميزة تدعى Piezoelectric Vibration أو تقنية الاهتزاز الكهروضغطية والتي تعمل على تحويل الشّاشة كاملةً إلى مكبّر الصّوت المطلوب.

لا تعتبر تلك التقنية جديدة في عالم الهواتف الذكية فقد تم استخدامها سابقاً من قبل شركاتٍ مثل شاومي و LG وأخيراً هواوي. وغلى الرغم من وجود بعض الاختلافات من حيث الجودة إلا أن ما يميزها ويجعلها مرغوبة أنها تمنع الصوت من التسرّب منها فلا يمكن إلا لمستخدمِ الهاتف نفسه سماعَ صوت المتكلم.

ويبقى السؤال هنا هل ستتمكّن سامسونج فعلاً من القيام بذلك وتقديم تجربة استخدام مميّزة ؟

لن يمكننا معرفة ذلك حقّاً حتى نرى الهاتف الجديد في الأسواق وقد اقترب الموعد كثيراً!